وكيل مأرب يناقش مع الغذاء العالمي تدخلاته الانسانية في المحافظة

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

ناقش وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح خلال لقاءه في مكتبه، اليوم، وفد برنامج الغذاء العالمي الذي يزور المحافظة برئاسة مدير مكتب البرنامج بالعاصمة المؤقتة عدن موتينتا شيموكا، عدداً من القضايا المتعلقة بالتدخلات الانسانية لبرنامج الغذاء واداء شركائه المحليين في ظل حرمان الكثير من النازحين من المساعدات الغذائية التي يستحقونها.

وخلال اللقاء، جرى مناقشة معالجة الاسر النازحة من محافظتي الجوف وصنعاء واطراف المحافظة الى مدينة مأرب ومديريات الوادي والجوبة وحريب، وتأثير غياب عملية التتبع لحالات وحركة النازحين(أر.أر.ام)، والاختلالات في اداء الشركاء المنفذين لبرنامج الغذاء العالمي واهمية تصحيحها.

وتطرق الاجتماع، الى اهمية تعزيز الشراكة بين السلطة المحلية وبرنامج الغذاء لوضع آلية فعالة لتتبع وتسجيل عمليات النزوح الى المحافظة و بشكل يومي من مختلف المحافظات خاصة الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي الارهابية، ويحتاجون الى سرعة رصد حالتهم والتدخل الطارئ لمدهم باحتياجاتهم الاساسية، واهمية وضع البرنامج مخزون استراتيجي في المحافظة يمكنها من التدخل الانساني الطارئ عند الحاجة لمساعدة متضررين من سيول الامطار او الحرائق او من الاستهداف المتعمد من قبل مليشيا الحوثي في المناطق القريبة من الصراع، او مساعدة المواطنين في المناطق التي يجري تحريرها عقب عملية التحرير.

و اشارت شيموكا، بان البرنامج تمكن من فرز ومعالجة 3700 اسرة نازحة من محافظة الجوف الى مأرب وادخالها ضمن قوائم المستفيدين بدءا من عملية الصرف القادمة.

واكد الوكيل مفتاح، حرص السلطة المحلية بالمحافظة على تعزيز الشراكة مع برنامج الغذاء العالمي وتسهيل ادائه وتحييد العمل الانساني وتصحيح وضع واداء الشركاء المنفذين في المحافظة بما يساعد في ايصال المساعدات للمستفيدين من النازحين والمجتمع المضيف والاستجابة السريعة عند الحاجة للتدخلات الطارئه..لافتا الى ان محافظة مأرب وبموجب التقارير الاممية التي باتت تشكل اكبر تجمع للنازحين من مختلف محافظات الجمهورية ومازالت تستقبل موجات النزوح بشكل يومي حيث بلغت حتى الان 148 مخيما وتجمعا للنازحين.

حضر اللقاء مدير مكتب وزارة الخارجية بالمحافظة المستشار حسين محمد المصطفى ومدير الوحدة التنفيذية لادارة مخيمات النازحين.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!