مسؤول أممي رفيع المستوى لمجلس الأمن الدولي: لا تقدم في خطة “النقاط الأربع” باليمن

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أبلغ مسؤول أممي رفيع المستوى مجلس الأمن الدولي، الإثنين، بأنه لا يوجد تقدم في تنفيذ خطة "النقاط الأربع" لإنهاء النزاع في اليمن، وبأن الحوثيين يضعون شروطا مسبقة.

وقال الأمين العام المساعد للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ، خالد خياري، خلال جلسة للمجلس: "لا مزيد من التقدم بشأن خطة النقاط الأربع، التي تتضمن تدابير لوقف إطلاق النار وفتح مطار صنعاء (شمال)، ورفع القيود عن ميناء الحديدة (غرب)، واستئناف العملية السياسية".

وأضاف في إفادته لأعضاء المجلس (15 دولة) أن "الحوثيين يضعون شروطا (لم يذكرها)، وهناك حالة من المد والجزر للعمليات العسكرية، مع تركيز العنف بشكل واضح حول مأرب (جنوب شرق)".

ومنذ فبراير/ شباط الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم في محاولة للسيطرة على محافظة مأرب؛ فهي أهم معاقل الحكومة الشرعية، والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، وتمتلك ثروات من النفط والغاز.

كما استشهد "خياري" باستمرار "ضربات التحالف الجوية وهجمات الحوثيين باستخدام الطائرات المسيرة".

ومنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وأودت الحرب المستمرة منذ نحو 7 سنوات بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وفي 6 أغسطس/ آب الجاري، عَيَّنَ أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، الدبلوماسي السويدي هانز غروندبرغ، مبعوثا خاصا إلى اليمن، وهو الرابع منذ بدء الحرب، على أمل إنهاء النزاع اليمني.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!