الإعلان عن تشكيل الحكومة التونسية الجديدة خلال أيام

قبل سنة 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء أمس  الخميس، أنه سيتم الإعلان عن تركيبة الحكومة في الأيام القليلة القادمة.

 

جاء ذلك في لقاء جمع سعيد مع محمّد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية بالحكومة المقالة وسهام البوغديري نمصية المكلفة بتسيير وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار بالتشكيلة نفسها.

 

ووصف قيس سعيد، إخوان تونس بـ" حفنة من الأشخاص التي تريد نهب الدولة والشعب"، وأنه لا مجال لهؤلاء في المستقبل.

 

وسخر من مطالب الإخوان الداعية إلى وضع خارطة طريق لإجراءات الرئاسة التونسية قائلا: "من يريد الخرائط فليذهب إلى كتب الجغرافيا والمواقع الجغرافية".

 

وحسب مانشرته وكالة2 ديسمبر الاخباريه فقد أكد أن الطريق التي سيسلكها هي الطريق التي خطها الشعب، مؤكدا أن الإخوان "لا يعيشون إلا في المستنقعات"، مشددا على أن القرارات التي اتخذها تستجيب لمطالب الشعب التونسي ولا يتدخل فيها أي أحد ولن يقبل أن يكون رهينة في أيدي أي شخص.

 

وتابع قائلا: "من يحاول مغالطتي فهو واهم"، ملمحا بأن الإخوان فشلوا في إدارة أزمة كورونا، وأن الشعب التونسي عاد إليه الأمل منذ قرارات 25 يوليو/تموز التي أنهت العمل بالبرلمان .

 

وبخصوص منع السفر عن بعض السياسين ورجال الأعمال والوزراء السابقين، قال إنه كان بإمكانه اتخاذ قرار إغلاق الحدود، ولكن المصلحة تقتضي عدم اتخاذ مثل هذا القرار، مشيرا إلى أن بعض الفاسدين في تونس بزمن حكم الاخوان لهم من الأموال ما يغني التونسيين.

 

وطالب الجهاز القضائي في تونس بتحمل مسؤوليته بعد السماح لقاضية بالسفر، رغم ضبط فرقة الجمارك التونسية بحوزتها ما يقارب 300 ألف دولار كانت تريد تهريبها للخارج. 

 

وأوضح أن استعانته بالفصل 80 من الدستور جاء نتيجة خطر جاثم على صدور التونسيين، في إشارة منه إلى حكم الاخوان في تونس منذ سنة 2011.

 

وفي 25 يوليو/ تموز الماضي، قرر سعيد تجميد عمل البرلمان وتعليق عضوية نوابه وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، استنادا إلى الدستور واستجابة لمطالب التونسيين.

 

 

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!