اليونيسف تنفي مشاركتها في إنتاج كتب دراسية في اليمن تعتبرها الحكومة “طائفية”

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

نفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، اليوم الخميس 19 أغسطس/ آب، تمويل إنتاج كتب مدرسية في اليمن.

وجاء بيان اليونيسف، رداً على أنباء عن تمويلها طباعة منهج تعليمي في مناطق سيطرة جماعة الحوثيين تقول الحكومة المعترف بها دولياً إنه “يحوي أفكاراً طائفية”.

وقالت “اليونيسف” عبر حساب بعثتها على “تويتر”، إنها “لا تشارك في إنتاج أو توزيع الكتب المدرسية في اليمن”.

وأضافت: “نحن نؤمن بشدة بوجوب ألا يخضع التعليم للاستخدام السياسي أو الطائفي. يجب أن يظل التعليم أولوية لضمان مستقبل الأطفال ورفاههم”.

وتابعت: “اليونيسف موجودة على الأرض ونقدم الاستجابة في الخطوط الأمامية للأطفال الأكثر ضعفاً في جميع أنحاء اليمن”.

وأشارت إلى “أن الأطفال في اليمن يواجهون تحديات هائلة تؤثر على حقوقهم الأساسية في الصحة والتغذية والتعليم والحماية”، مشددةً على ”وجوب أن تستمر الجهود لمساعدتهم على الحصول على هذه الحقوق”.

ويأتي النفي الأممي غداة إتهام وزير الإعلام والثقافة في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، لجماعة الحوثي بـ “توظيف العملية التعليمية في الصراع” و“الاستمرار في العبث بالمناهج الدراسية، ومساعي تزييف وعي الأجيال القادمة، وتعبئتهم بأفكار طائفية دخيلة على اليمن ومجتمعه”، معتبراً ذلك “تهديداً خطيراً للسلم الأهلي والنسيج الاجتماعي، ونسفاً لفرص الحوار واحلال السلام والتعايش بين اليمنيين”.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!