وصفت مقاتلي «طالبان» بأنهم «أصحاب الأرض» وتحدثت عن «تهويل» غربي حيالهم ..موسكو لا تخفي شماتتها بـ«الهزيمة الأميركية» في أفغانستان

قبل 2 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

عكست التعليقات الروسية على تطورات الوضع في أفغانستان مسعى من جانب موسكو لتعميق المأزق الذي وجدت فيه الإدارة الأميركية نفسها بعد سيطرة حركة طالبان على كابل، وانتشار المشاهد الصادمة لآلاف المتعاونين الأفغان وهم يحاولون مغادرة البلاد من دون الحصول على مساعدة من جانب قوات حلف الأطلسي. وغدا هذا الموضوع محوراً أساسياً لتعليقات الدبلوماسيين الروس حول «عدم جدوى الرهان على الأميركيين»، كما قالت الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا، فضلاً عن تركيز وسائل الإعلام الحكومية والخبراء المقربين من الكرملين على عقد مقارنات بين «الخروج السوفياتي المنظم في عام 1989 من أفغانستان، والفوضى العارمة الحالية، وترك البلاد بأيدي (طالبان) حالياً».

 

ومع التعليقات الكثيرة التي حملت شماتة واضحة بما وصف بأنه «الهزيمة الكبرى» أو «الفشل الذريع» لواشنطن في أفغانستان، بدا أن موسكو تستعد للمرحلة الجديدة في هذا البلد بتحميل واشنطن كل المسؤولية عن تدهور الموقف. وفي الوقت ذاته، عبر التأكيد على نشاط قنوات الاتصال مع «طالبان»، والسعي إلى التقليل من أهمية ما وصف بأنه «تهويل» غربي في المخاوف من سيطرتها على السلطة.

 

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال زيارة لكالينينغراد أمس، إن «إعلان (طالبان) في كابل وإثباتها عملياً استعدادها لاحترام آراء الآخرين في رأيي إشارة إيجابية». وصرح لاحقاً، حسب وكالة الصحافة الفرنسية: «نرى إشارات أمل من جانب (طالبان) الذين يعربون عن رغبتهم في تشكيل حكومة مع قوى سياسية أخرى»، مشيراً إلى التزام الحركة باحترام حق «الفتيات في التعليم». وأضاف أن روسيا تؤيد إطلاق «حوار وطني» في أفغانستان «بمشاركة كل القوى السياسية والإثنية والطائفية» في البلاد، في إشارة إلى ما عده مبادرة من الرئيس الأفغاني السابق حميد كرزاي.

 

وفي غضون ذلك، شملت الانتقادات الروسية لواشنطن وحليفاتها الغربيات الأطراف الأفغانية التي تعاونت مع «الاحتلال الأجنبي»، إذ حمل المبعوث الخاص للرئيس الروسي لأفغانستان مدير إدارة آسيا الثانية بوزارة الخارجية الروسية، زامير كابولوف، بشكل حاد على طريقة مغادرة الرئيس الأفغاني أشرف غني البلاد، وقال إنه «لم يغادر، بل فر بأبشع الطرق؛ هذا هو الرجل الذي ادعى أول من أمس، في خطابه التلفزيوني للشعب الأفغاني، أنه مستعد للتضحية بحياته حتى النهاية... في الواقع، انتخب بشكل مشكوك فيه، وحكم بشكل سيئ، وأنهى مهمته بشكل مخجل؛ إنه يستحق أن يقدمه الشعب الأفغاني إلى المحاكمة والمساءلة».

 

وفي المقابل، قال كابولوف إنه «إذا قارنا القدرة على التفاوض من جانب الزملاء والشركاء، فإن حركة طالبان، كما يبدو لي منذ فترة طويلة، أكثر قابلية وقدرة على التفاوض من الحكومة الدمية في كابل».

 

وكان كابولوف قد أجرى سلسلة اتصالات نشطة مع ممثلي الحركة خلال اليومين الأخيرين، كما أجرى السفير الروسي لدى كابل اتصالات مماثلة، قال بعدها للصحافيين أمس إن انطباعاته الأولى بعد سيطرة حركة طالبان على كابل تستند إلى «حالة الهدوء»، وزاد أن «المدينة أصبحت هادئة بشكل غير عادي... ليس هناك انفجارات ولا إطلاق نار ولا أي شي من هذا القبيل؛ بات الهدوء يسود الموقف».

 

وزاد أن عناصر من «طالبان» مدججون بالسلاح انتشروا في محيط السفارة حتى لا يتسلل إليها أي مجنون، موضحاً أن «الحياة عادت إلى مجراها الطبيعي في المدينة، وبدأت المدارس بالعمل، حتى مدارس البنات. حاول الغرب تخويفنا من أن أنصار (طالبان) سيأكلون النساء؛ لم يأكلوهن، وإنما فتحوا مدارس للفتيات».

 

وأشار جيرنوف إلى أنه يخطط للقيام بجولة في جميع أنحاء المدينة، برفقة عناصر من «طالبان»، مضيفاً أن الحركة اقترحت اختيار أي مسار تريده السفارة لتلك الجولة. وكان لافتاً أن السفير رأى أن «مقاتلي (طالبان) دخلوا كابل بصفتهم أصحاب أرض، وليسوا محتلين، وأفراد مجموعاتهم الأولى عند دخول كابل سجدوا وقبلوا أرض المدينة»، لافتاً إلى أن «الغزاة لا يفعلون هذا، بل يقدمون على النهب والسطو، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث».

 

وترافق هذا الغزل تجاه «طالبان» مع هجوم عنيف على البلدان الغربية، إذ رد نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر غروشكو، على دعوة أعضاء البرلمان الأوروبي إلى صياغة استراتيجية جديدة لأفغانستان، مع الأخذ في الاعتبار أن روسيا والصين «يمكنهما ملء الفراغ السياسي هناك»، بالإشارة إلى أن «أسهل شيء بالنسبة للدول الغربية هو العودة إلى عادتها القديمة، والإعلان مجدداً أن روسيا تشكل تهديداً».

 

وسخر الدبلوماسي الروسي من أنه «تم إنفاق تريليون دولار هباء منثور»، مشيراً إلى أن ما جرى في أفغانستان «شكل نتيجة طبيعية لسياسات الناتو وواشنطن».

 

ومع التعليقات المتواصلة حول «الهزيمة الأميركية»، رأى رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشسلاف فولودين، أن وجود القوات الأجنبية في أفغانستان انتهى بـ«مأساة إنسانية، وهزيمة كبرى لسياسات واشنطن الخارجية». وذكر فولودين أن أكثر من 250 ألف مدني أفغاني لقوا حتفهم نتيجة عمليات الناتو ونشاطات الإرهابيين، وأكد أن هذا الوضع «شكل انهياراً حقيقياً للسياسة الخارجية لواشنطن».

 

وفي الأثناء، بدا اهتمام الخبراء الروس منصباً على دراسة حجم المخاطر المترتبة على سيطرة «طالبان» على السلطة. ومع التأكيد على أن موسكو لن ترفع الحركة من لائحة الإرهاب، قبل أن «ترى سلوكها على الأرض، وتراقب تطور الموقف في مجلس الأمن حيالها»، فإن دوائر الخبراء الروس ركزت على أن الأولوية الروسية حالياً هي ضمان أمن الحدود للدول المجاورة لأفغانستان، وفحص مجالات تحول البلاد إلى منصة لانطلاق تهديدات إرهابية على الدول المحيطة، فضلاً عن مراقبة ملف إنتاج وتصدير المخدرات، مع الإشارة إلى أن «آليات إدارة (طالبان) للحياة الداخلية لأفغانستان، بما في ذلك على صعيد الحريات وحقوق الإنسان، شأن داخلي لا يحظى باهتمام روسيا وحليفاتها في منطقة آسيا الوسطى».

 

وفي هذا الإطار، أعلنت الدائرة العسكرية المركزية، في بيان لها أمس، أن نحو ألف عسكري روسي من القاعدة رقم 201 في طاجيكستان باشروا بتنفيذ تدريبات على الحدود لتحسين مهاراتهم القتالية. ووفقاً للبيان، فإن وحدات المدفعية ستنفذ خلال المناورات أكثر من 20 عملية رماية قتالية بطرازات مختلفة من الأسلحة، فيما تقوم منظومات الدفاع الجوي من طراز «إس - 300»، بالتعاون مع أطقم الأنظمة المحمولة المضادة للطائرات «فيربا» و«إيغلا»، بالتصدي للأهداف الجوية للعدو المفترض على أهداف القاعدة العسكرية. وفي الوقت ذاته، تشمل التدريبات قيام وحدات الحرب الإلكترونية بالتدرب على مكافحة الدرونات، والتشويش على وسائل الاتصالات، وعمليات كشف الألغام وإتلافها، وتجهيز التحصينات.

 

وأفاد الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، ستانيسلاف زاس، بأن بلدان المنظمة تخطط لإجراء مناورات عسكرية في طاجيكستان، بالقرب من الحدود الأفغانية، في غضون أيام.

 

وقال زاس، بعد مكالمته الهاتفية مع وزير الدفاع الطاجيكستاني، إن تغير السلطة في أفغانستان يؤثر بشكل جدي على أمن بلدان منظمة معاهدة الأمن الجماعي، خاصة في منطقة الحدود الطاجيكية - الأفغانية. وأكد استعداد بلدان المنظمة لاتخاذ إجراءات أمنية جماعية للدفاع الذاتي، حال ظهور تهديدات لها.

 

ومع التحرك المشترك لروسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة في منطقة آسيا الوسطى لتعزيز الوضع الأمني، بدا أن الصين، وفقاً لتوقعات روسية، ستكون لاعباً أساسياً في أفغانستان ما بعد الانسحاب الأميركي.

 

ونقلت وسائل إعلام روسية عن مصادر أنه «لا يُعرف بعد كيف ستتطور علاقات بلدان المنطقة مع (طالبان)، لكن يُعتقد أن الحركة تلقت موافقة ضمنية من الصين على تحركاتها الأخيرة، وهذه الموافقة قد تصبح علنية صريحة قريباً، في ضوء أن الصين تبدي استعداداً لدعم الحركة في إعادة الأعمار، وتعزيز السلطة الجديدة، في مقابل عدم التدخل في الشؤون الصينية الداخلية، من خلال عدم السماح بتقديم مأوى للانفصاليين الأويغور في أفغانستان».

 

 

الشرق الاوسط

 

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!