وزراء يابانيون يزورون نصب ياسوكوني المثير للجدل

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

زار ثلاثة وزراء يابانيين الأحد نصب ياسوكوني المثير للجدل الذي يعتبره كثر رمزا للماضي العسكري لليابان التي تحيي الذكرى الـ76 لاستسلامها في الحرب العالمية الثانية.

وكان وزيران يابانيان آخران قاما بزيارة النصب الجمعة، أحدهما وزير الدفاع، ما أثار غضب الصين وكوريا الجنوبية.

ويكرم نصب ياسوكوني ذكرى 2,5 مليون جندي قضوا في الحروب التي شنتها اليابان منذ نهاية القرن التاسع عشر حتى عام 1945، بمن فيهم كبار الضباط والساسة اليابانيين الذين أدينوا بارتكاب جرائم حرب من قبل الحلفاء بعد الحرب العالمية الثانية.

ويثير احترام هذا المزار من قبل القادة السياسيين اليابانيين المعاصرين غضب بكين وسيول، إذ خضعت الصين وشبه الجزيرة الكورية للاحتلال الياباني خلال النصف الأول من القرن العشرين.

من جانبه، أرسل رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا تبرعات إلى ياسوكوني الأحد. وفي احتفال أقيم لمناسبة ذكرى استسلام اليابان، كرر عزم اليابان على عدم خوضها أي حرب بعد الآن.

وقال إن البلاد مستعدة مع ذلك للمشاركة في حل نزاعات دولية "تحت شعار السلام الاستباقي".

ولم يقم أي رئيس وزراء بزيارة النصب منذ شينزو آبي عام 2013 الذي أثارت زيارته ضجة في بكين وسيول وانتقادا في واشنطن.

وأعربت الصين الجمعة عن "استياء شديد" و"معارضة حازمة" بعد زيارة وزير الدفاع نوبيو كيشي، وهو أيضا شقيق شينزو آبي، نصب ياسوكوني.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن كوريا الجنوبية استدعت مسؤولا دبلوماسيا يابانيا إلى سيول للاحتجاج على الزيارة.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!