الأمم المتحدة: أكثر من 11 مليون طفل يمني بحاجة لمساعدات إنسانية

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” يوم الجمعة إن 11.3 مليون طفل في اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وذلك مع استمرار الحرب الدائرة في هذا البلد الفقير للعام السابع على التوالي.

وأضافت يونيسف في تقرير حديث أن اليمن لا يزال يعاني طوال سنوات الصراع الدامي من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج 20.7 مليون شخص، أي نحو 71 بالمائة من إجمالي السكان، إلى المساعدة الإنسانية.

كانت المنظمة قد ذكرت في وقت سابق إن 8.1 مليون طفل يمني بحاجة إلى مساعدة تعليمية طارئة بسبب الصراع في البلاد. وقالت في تغريدة على تويتر ”هذه زيادة ضخمة مقارنة بنحو 1.1 مليون طفل قبل الحرب”.

وحذرت يونيسف، مطلع يوليو تموز، من أن تعليم أكثر من ستة ملايين طفل في اليمن بات على المحك ويواجهون خطر الحرمان من التعليم. وقالت في تقرير لها إن أكثر من مليوني طفل في سن التعليم منقطعين حاليا عن الدراسة في اليمن.

ويبدأ العام الدراسي الجديد في اليمن يوم الأحد المقبل.

وأدى الصراع، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع في المنطقة على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، إلى مقتل عشرات الألوف ودفع اليمن إلى حافة المجاعة.

وتدخل التحالف في اليمن في مارس آذار 2015 بعد أن أخرج الحوثيون الحكومة المدعومة من السعودية من العاصمة صنعاء، لكن الحرب تشهد جمودا عسكريا منذ سنوات مع سيطرة الجماعة على معظم المراكز الحضرية الكبرى.

(رويترز)

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!