خالد الرويشان يكشف ماذا فعل التحالف بالرئيس هادي؟ وما الهدف من تشكيل “مجلس رئاسي” وما هي المهمة التي يريد التحالف إكمالها؟

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قال وزير الثقافة الأسبق، خالد الرويشان، إن التحالف العربي عمل على تنفيذ مخطط مدروس لإضعاف الرئيس هادي وجيشه وشرعيته الدولية.

وأضاف الرويشان، في منشور على فيسبوك، رصده محرر “المشهد الدولي”، إن التحالف بعد أن عمل على إضعاف الشرعية، يريد الآن إكمال المهمة، عبر تقسيم شرعية الرئيس بمجلس رئاسي، ليس القصد منه استهداف شرعية الرئيس، بل تفتيت شرعية الجمهورية اليمنية، حسب تعبيره.

وفيما يلي نص مقال الرويشان:

كش رئيس!

ماذا فعل التحالف بالرئيس هادي؟

وماذا فعل هادي بنفسه قبل ذلك؟!

الهدف ليس هادي بل شرعية الجمهورية اليمنية! فحذار .. حذار

أضعفوه بعد أن استهلكوه!

منعوه من العودة إلى عدن.

منعوا إطلاق مرتبات جيشه منذ سنة بعد سحب المعدات المهمة عن هذا الجيش!

منعوه من تعيين أو تغيير أي موظف حتى مدير أمن محافظة إلاّ بموافقتهم.

منعوه من لقاء وزيارة رؤساء الدول والسفراء إلاّ بالقطّارة حتى نسيه العالم وهو الرجل الذي جاء إليه مجلس الأمن الدولي بكامله إلى صنعاء منعقداً مبارِكاً قبل سنواتٍ قليلة!

ضربوه على كل المستويات سراً وعلانيةً حتى أن التحالف ضرب جيش الرئيس هادي وأحرقه بالصواريخ على أبواب عدن في عز النهار وقتلوا وجرحوا 300 جندي وضابط من قواته المسلحة المغدورة!

ثُم ، ومن دون اعتذار أو ندم احتضنوه بالبسمات الكاذبة بعدها للتوقيع على اتفاقية الرياض التي كان الهدف الرئيسي منها شرعنة الانتقالي توطئةً لشرعنة تقسيم اليمن بين الانتقالي في الجنوب والحوثي في الشمال!

والدليل على ذلك هو طوابير سفراء العالم التي استقبلها رئيس الانتقالي في الرياض طوال أشهر! بينما كان الرئيس الشرعي قابعاً في قصره غافلاً وهانئا .. ولا يتذكره أحد!

في مقابل هذا الإضعاف المدروس والتمويت المخطط من التحالف للرئيس هادي ولجيشه وشرعيته الدولية:

تم تسليح خصومه الانفصاليين في عدن بأحدث الأسلحة وبأعلى المرتبات وانتظامها من التحالف نفسه! التحالف الذي جاء أصلاً بدعوةٍ من الرئيس الشرعي لنصرته ضد خصومه وضد الانقلاب عليه في صنعاء أوّلاً وعدن ثانياً! 

ثم تم طرد حكومة الرئيس ومحافظيه عدة مرات من عدن وغيرها بما في ذلك طرد ونفي محافظ سقطرى التي تم احتلالها بعد ذلك! وكل هذا تم تحت إشراف وتواطؤ التحالف!

لكنني أعترف أن هادي يتحمل جزءاً كبيراً من مسؤولية ماحدث له ويحدث للبلاد.

أقول ذلك بصراحة وقد قلتها في كل ما كتبت منذ 2012 وحتى اليوم!

لم ينتقد أحدٌ هادي كما انتقدته من البداية!

مسؤولية هادي لاشك فيها ومن ذلك صمته الطويل والمخيف وبعض قراراته وتعييناته ومنها اختياراته لسفرائه في الدول الخمس في مجلس الأمن ودول أخرى وهم اليوم يتفرجون عليه متربصين به وبالبلاد! بعد أنْ بدَوا خلال السنوات القليلة الماضية سفراء لخصومه أكثر مما هم سفراء له ولليمن الكبير وللجمهورية كنظامٍ وحيدٍ وجامعٍ لليمنيين!

الجمهورية التي ضاعت ولا حل إلاّ باستعادتها!

تحدثت عن السفراء .. فماذا عن الوزاراء!؟

وآ أسفاه على الرجال! ولن أقول أكثر من ذلك!

قسّموا اليمن على الأرض وتقاسموها! قسّموها بالأحزمة الأمنية وتقاسموها بالولاءات! 

ويريدون إكمال المهمة:

تقسيم شرعية الرئيس بمجلس رئاسي!

وليس القصد شرعية الرئيس

بل القصد تفتيت شرعية الجمهورية اليمنية!

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!