وزير خارجية إسرائيل يزور المغرب لأول مرة منذ رفع مستوى العلاقات

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

بدأ وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد اجتماعات مع مسؤولين مغاربه في الرباط يوم الأربعاء في أول زيارة يقوم بها رأس الدبلوماسية الإسرائيلية للمملكة منذ 2003، وذلك بعد رفع مستوى العلاقات بين البلدين بموجب اتفاق بوساطة أمريكية.

واتفقت إسرائيل والمغرب في ديسمبر كانون الأول على استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة الرحلات الجوية المباشرة بموجب اتفاق‭‭‭‭‭ ‬‬‬‭‭‭‬‬‬‬‬اعترفت فيه واشنطن أيضا بسيادة المملكة على الصحراء الغربية.

وكان وزير دولة مغربي للشؤون الخارجية في استقبال لابيد في المطار قبل لقاءاته المقررة مع نظيره ناصر بوريطة ووزيرة السياحة المغربية نادية فتاح العلوي.

وخلال الزيارة التي تستغرق يومين، سيفتتح لابيد البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في الرباط وسيزور معبد بيت إيل التاريخي في الدار البيضاء.

وقال لابيد قبل وصوله على متن طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية "تأتي هذه الزيارة التاريخية استمرارا للصداقة الطويلة وترسيخا للجذور العميقة وتقاليد الطائفة اليهودية في المغرب والجالية الكبيرة من الإسرائيليين من ذوي الأصول المغربية".

كان المغرب واحدا من أربع دول عربية، بجانب الإمارات والبحرين والسودان، مضت قدما نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل العام الماضي بموجب اتفاقات أُبرمت بوساطة أمريكية.

وأثارت تلك الاتفاقات غضب الفلسطينيين الذين اعتمدوا لفترة طويلة على الدعم العربي في سعيهم لإقامة دولة على أراض تحتلها إسرائيل. وحتى العام الماضي، كانت دولتان عربيتان فقط، هما مصر والأردن، تقيمان علاقات كاملة مع إسرائيل خلال أكثر من 70 عاما.

ووصف مسؤولون مغربيون الاتفاق بأنه استعادة للعلاقات المتوسطة المستوى التي خفضتها الرباط في عام 2000 تضامنا مع انتفاضة للفلسطينيين انطلقت شرارتها في ذلك العام، وقالوا إن الرباط تساند حل الدولتين.

وبدأت شركتا طيران إسرائيليتان تسيير رحلات تجارية مباشرة إلى مراكش من تل أبيب الشهر الماضي، لكن آمال تحقيق انتعاش سياحي أكبر تعطلت بسبب زيادة الإصابات بمرض كوفيد-19 في البلدين.

وقال أندريه ليفي، وهو إسرائيلي من أصل يهودي مغربي وُلد في الدار البيضاء ويزور المغرب مع طفليه "كنت أزور (المغرب) بانتظام حتى قبل استئناف العلاقات. لكن الآن سيأتي المزيد من الإسرائيليين من الجيلين الثاني والثالث".

وقال دافيد جوفرين رئيس البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في الرباط إن شركتي طيران مغربيتين هما الخطوط الملكية المغربية والعربية للطيران ستسيران رحلات مباشرة إلى إسرائيل بدءا من أكتوبر تشرين الأول.

وكان المغرب موطنا لواحدة من أكبر الجاليات اليهودية في المنطقة حتى قيام إسرائيل في 1948. ومع مغادرة اليهود أو طردهم من بلدان عربية كثيرة، هاجر نحو ربع مليون منهم من المغرب إلى إسرائيل بين 1948 و1964.

ولا يوجد سوى ثلاثة آلاف يهودي تقريبا في المغرب ويقول مئات الآلاف من الإسرائيليين إن أصولهم مغربية.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!