مروان الغفوري: مشروعية الرئيس هادي انتهت والبرلمان خائن والحكومة بلا مشروعية وبلا أخلاق

مشاركة |

شن الكاتب اليمني، الدكتور مروان الغفوري، هجومًا حادًا على مؤسسات الشرعية (الرئاسة والبرلمان والحكومة) والأحزاب السياسية.

وقال الغفوري، في منشور على فيسبوك، تابعه محرر “المشهد الدولي”، إن “الرئيس الذي يرفض العودة إلى بلاده، ويتعالى عن الحديث إلى مواطنيه، ويترك الحرب لفقراء شعبه، ثم يحيط نفسه باللصوص والمهربين.. هو رئيس لا يتمتع بأي مشروعية”. 

وهاجم الغفوري الرئيس هادي واصفا إياه بـ“اللص والجبان”، وقال إن هادي “خان شعبه ألف مرة، ونكب بلاده عشرة آلاف مرة، وتمالأ على شعبه في الليل والنهار”.

كما هاجم البرلمان والحكومة والأحزاب السياسية. وفي ما يلي نص مقال الغفوري:

الرئيس الذي يرفض العودة إلى بلاده، يتعالى عن الحديث إلى مواطنيه، ويترك الحرب لفقراء شعبه، ثم يحيط نفسه باللصوص والمهربين.. هو رئيس لا يتمتع بأي مشروعية. 

البرلمان الذي يؤيد نصفه إيران، وثلثه يحمي أطماع الإمارات.. هو برلمان ”خائن”  وبلا مشروعية.

الحكومة التي لا تنبس ببنت شفة وهي ترى مقاتلات أجنبية تقصف جيشها، وجيوشا استعمارية تحتل جزرها، ويلقي أبسط شنتوح بمقاعدها من النوافذ.. هي حكومة بلا مشروعية، وبلا أخلاق!

الأحزاب التي كانت، ولا تزال، على أهبة الاستعداد للتنازل عن السيادة والاصطفاف مع الميليشيات والإرهاب والتشكيلات الاستعمارية نكاية بالخصوم.. هي أحزاب خارجة عن القانون، ولا تملك أي مشروعية سياسية. 

الحقيقة أن الشرعية كلمة لا مكان لها في كل اليمن، وكل ما هنالك فوضى على شكل ظلمات بعضها فوق بعض. وبالرغم من أن الحوثي يسيطر على ”كتاف وناطع” إلا أنه يتصرف كما لو أنه في التواهي أو المكلا، وكما لو أن المخا ومأرب وتعز في قبضة يده. الحوثي هو مركز تلك الظلمات، وهو المهزوم الأكبر لأنه علق في نصف المعركة فلا هو قادر على الفرار ولا الغزو. وبرغم ذلك يطرح شروطه كما لو أنه قد أخذ كل البلاد رهينة، وليس ناطع وكتاف!

بالأمس خلق هادي ”مجلس الدفاع” وخرج من قبوه مجددا ليقول: حذار من المساس بالشرعية. وخرج تنابلته ليرددوا: حذار من المساس بالشرعية. لم يحدث قط في التاريخ أن عاش رئيس دولة في دولة أخرى. خروج هادي في اليومين الماضيين سببه  مبادرات تقترح إزاحته عن السلطة. خرج ليدافع عن ربحه من هذه الحرب، مقعده.

المرة قبل الأخيرة التي طلع فيها علينا كانت حين ذاع خبر يقول إنه سيجري عملية خطيرة في شريان الأورطا. آنذاك خرج علينا منتصف الليل ليقول مفيش أورطا، مفيش أورطا.

يسقط هادي اللص والجبان، من خان شعبه ألف مرة، ونكب بلاده عشرة آلاف مرة،  وتمالأ على شعبه في الليل والنهار، ثم احتمى بتنابلة السوء ليذودوا عنه بجلودهم وبغبائهم الغزير.

يسقط بأي ثمن وبلا ثمن. 

م.غ.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!