عقب الهجوم على ناقلة النفط «ميرسر ستريت» .. بلينكن يحض مجلس الأمن على محاسبة إيران

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن المجتمع الدولي إلى محاسبة إيران على الهجوم الذي نفذته ضد ناقلة النفط «ميرسر ستريت» في نهاية الشهر الماضي قبالة سواحل عمان، وأدى إلى مقتل اثنين من بحارتها، محذراً من أن التقاعس عن ذلك «يغذي إحساسها بالإفلات من العقاب».

 

وأورد بلينكن تحذيراته هذه خلال جلسة مناقشة عامة عقدها مجلس الأمن عبر الفيديو بدعوة من الرئاسة الهندية لهذا الشهر حول أمن الملاحة البحرية الدولية. وتطرق أكثر من متحدث خلال الجلسة رفيعة المستوى التي شارك فيها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالإضافة إلى بلينكن، إلى الهجوم على الناقلة في 29 يوليو (تموز) الماضي بطائرة من دون طيار. وتشغل الناقلة اليابانية التي ترفع العلم الليبيري، شركة «زودياك ماريتايم» المملوكة لإسرائيل. وقتل في الهجوم اثنان من البحارة أحدهما بريطاني والآخر روماني. وألقت الولايات المتحدة ودول أخرى باللوم على إيران.

 

وقال بلينكن أمام مجلس الأمن المؤلف من 15 دولة: «نحن واثقون بأن إيران شنت هذا الهجوم غير المبرر، والذي يعد جزءاً من نمط الهجمات والسلوك الاستفزازي الآخر» الذي تعتمده. وأضاف «على كل دولنا محاسبة المسؤولين» عن الهجوم، لأن «عدم القيام بذلك لن يؤدي إلا إلى تأجيج شعورهم بالإفلات من العقاب ويشجع الآخرين الذين يميلون إلى تجاهل النظام البحري». ونبه إلى أن «هذه الإجراءات تهدد حرية الملاحة عبر هذا الممر المائي الحيوي والشحن والتجارة الدولية وحياة الأشخاص على متن السفن المعنية».

 

وقال بلينكن أيضاً: «نشهد في بحر الصين الجنوبي أعمالاً استفزازية تهدد السفن والملاحة البحرية»، مؤكداً أن حرية الملاحة وتعزيز التجارة البحرية مهمان من أجل استقرار الأمم.

 

كما أكد وزير الدفاع البريطاني، بن والاس تقييم بلاده أن إيران من نفذت الهجوم على «ميرسر ستريت» بطائرة مسيرة، داعياً إلى مكافحة أي نشاط عدائي من الدول في البحار والمحيطات. وحض أعضاء المجلس على «الوقوف متضامنين» في شأن قواعد الملاحة البحرية العالمية. وقال: «إننا ندين هذا الهجوم المتعمد وغير القانوني والموجه» لأنه «انتهاك واضح للقانون الدولي من قبل إيران». وأضاف «لا يهدد هجوم من هذا النوع التجارة العالمية وسلامة الشحن وحياة البحارة والبيئة البحرية للمنطقة فحسب،

 

بل إنه يقوض النظام القائم على القواعد الذي يعتمد عليه سلامنا وأمننا المشترك». ونبه إلى أنه «في وقت يتزايد فيه القلق، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تتضامن دولنا لدعم هذا النظام؛ لأن النظام الدولي القائم على القواعد لا يدوم ذاتياً وتعددية الأطراف في هذا المكان ليست بديلاً عن تصميم دولنا وقدرتها على الحفاظ عليها بشكل استباقي بل امتداد له».

 

وكان الجيش الأميركي أعلن نتائج تحقيقاته الجنائية في شأن الهجوم المميت، وخلص إلى أن الطائرة بدون طيار صنعت في إيران.

 

من جهته، دعا بوتين إلى اتباع استراتيجية تحظى بدعم الدول الأعضاء بالأمم المتحدة وتستعين بالخبراء ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، مؤملاً أن يدرس الشركاء المقترح الروسي بطريقة جيدة ومؤكداً على التزام روسيا بمكافحة جرائم البحار وكل تأثيراتها. وأشار إلى بذل بلاده قصارى جهدها لتعزيز سيادة القانون في مجال الأمن البحري.

 

وكانت الرئاسة الهندية للمجلس خططت لعقد هذا الاجتماع قبل هجوم بحر العرب. لكن بعض الدول استخدمت الاجتماع للتعبير عن رأيها في شأن الهجوم. وكان مجلس الأمن عقد مشاورات مغلقة في شأن الهجوم الجمعة الماضي.

 

واعتمد المجلس بياناً رئاسياً اقترحته الهند يقر بأهمية زيادة التعاون الدولي والإقليمي لمواجهة تهديدات الأمن البحري، بما في ذلك تبادل المعلومات.

 

واعترضت الصين على بعض نقاط البيان، مثل الصيد غير القانوني في البحار، كما اعترضت على تقديم الأمين العام للأمم المتحدة تقريراً دورياً في شأن التهديدات التي تواجه أمن البحار.

 

 

الشرق الاوسط

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!