صحيفة بريطانية: اتهامات للحوثيين باستهداف ناقلة النفط الإسرائيلية وبريطانيا ترسل قوات عسكرية إلى اليمن

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تواجدت قوات خاصة بريطانية في اليمن، الليلة الماضية، لتعقب الذين يقفون وراء هجوم بطائرة بدون طيار، أسفر عن مقتل حارس أمن بريطاني على ناقلة نفط في الخليج العربي الأسبوع الماضي.

وإذ ذكر، موقع صحيفة “ديلي إكسبرس” البريطانية، أنه “يعتقد أن المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران نفذوا العمل الوحشي بأمر من طهران. كشف عن وصول فريق من 40 جنديًا من القوات البريطانية، إلى محافظة المهرة شرق اليمن، أمس.

وبحسب “ديلي إكسبرس”، فإن الجنرال السير نيك كارتر، قائد القوات المسلحة البريطانية، دعا إلى الرد على الهجوم الذي أسفر عن مقتل أدريان أندروود، وهو جندي بريطاني سابق يعمل لدى شركة أمبري البريطانية لتوفير الأمن للسفينة، وقبطانها الروماني.

وقال: “ما نحتاج إلى القيام به هو دعوة إيران للكف عن سلوكها المتهور للغاية”.

وأفادت الصحيفة البريطانية، أن الفريق عند هبوطه في مطار الغيضة في المهرة، قال إنه يستخدم معالجات محلية، مدعومة من وزارة الخارجية، ممن لديهم معرفة بالمنطقة للمساعدة في مطاردة المرتزقة الحوثيين المسؤولين.

كما أشارت، إلى أن الفريق يضم أيضًا وحدة حرب إلكترونية متخصصة يمكنها تحليل المواد المنشورة ومتابعة التحركات عبر الاتصالات.

وقالت الصحيفة: “يخشى أن طهران زودت المسلحين الحوثيين بمركبة جوية طويلة المدى بدون طيار، لتهديد السفن التجارية الدولية، في بعض أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم”.

تعتقد المخابرات الأمريكية الإسرائيلية، وفقا لـ “ديلي إكسبرس”، أن الطائرة بدون طيار تم إطلاقها من شرق اليمن وتوجيهها بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) نحو الناقلة قبل أن يسيطر عامل التشغيل على الميل الأخير، ويوجه الصاروخ عبر الكاميرا إلى جسر السفينة. حيث وقع الهجوم في 30 يوليو / تموز ، على بعد 152 ميلا بحريا شمال شرق ميناء الدقم العماني.

وكشفت “ديلي إكسبرس”، أن فريق البريطاني يعمل مع قوة العمليات الخاصة الأمريكية التي كانت موجودة بالفعل في المنطقة وتساعد في تدريب نخبة من وحدات الكوماندوز السعودية.

وأوضحت، أن بعثة المملكة المتحدة، سترسل رسالة واضحة إلى إيران مفادها أن المملكة المتحدة لن تتسامح مع مثل هذه الهجمات في المياه الدولية.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، إنه على اتصال دائم مع نظيره البريطاني دومينيك راب، وإنه “أشار إليه بضرورة الرد بشدة”.

ونقلت “ديلي إكسبرس”، عن مصدر عسكري بريطاني رفيع الليلة الماضية قوله: “كل شيء يشير إلى إطلاق الطائرة بدون طيار من اليمن. القلق الآن هو أن طائرة بدون طيار ذات مدى ممتد ستمنحهم قدرة جديدة”.

وكانت السفينة زودياك ماريتايم ومقرها لندن، وهي جزء من مجموعة الملياردير الإسرائيلي إيال عوفر، متوجهة من تنزانيا إلى الإمارات العربية المتحدة.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!