رئيس برشلونة بعد رحيل ميسي: أدركت الحقيقة قبل يومين وأمامنا “فرصة تاريخية”

قبل 2 شهر | الأخبار | رياضة
مشاركة |

سلطت تصريحات رئيس برشلونة، خوان لابورتا، الجمعة، مزيدا من الضوء على أجواء الرحيل المدوي للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد 20 عاما قضاها داخل أسوار ”كامب نو”، كما كشفت أيضا لمحات من ”خطة” العملاق الكتالوني للمرحلة المقبلة.  

وأقر لابورتا، الذي يرزح ناديه تحت الديون، بعجز برشلونة عن الاحتفاظ باللاعب الذي توج بجائزة الأفضل بالعالم 6 مرات، والذي يعده كثيرون الأفضل في تاريخ كرة القدم.

وحسم الرئيس، خلال مؤتمر صحفي، قرار الفراق مع ميسي باعتباره حتمية اقتصادية، قائلا ”انتهى هذا التفاوض.. لا يمكننا تسجيل اللاعب بسبب سقف الراتب في الدوري الإسباني، ولم تبدِ الليغا مرونة لرفعه”.

كما أكد أن تمديد عقد نجم ميسي كان سيشكّل ”مخاطر مالية” على النادي الكتالوني، مؤكداً أنه قام ”بما هو أفضل لمصلحة برشلونة”، بحسب ما أوردت ”فرانس برس”.

“مستقبل البلوغرانا”

ولم ينس لابورتا الحديث عن مستقبل برشلونة بعد رحيل ميسي، مشيرا إلى أنه تحدث أمس إلى كباتن الفريق عبر الهاتف: ”هذه لحظة مهمة في تاريخ النادي. أخبرتهم أننا نبدأ حقبة جديدة، وعلينا تحقيق الانتصارات دون لاعب يتمتع بموهبة (خارقة) مثل ميسي.. طلبت منهم الالتزام الكامل (..) لقد مررنا بعصور مختلفة ونحن الآن نواجه فرصة تاريخية”.

وتابع لابورتا، بحسب ما أوردت صحيفة ”آس” الإسبانية: ”وفق حسابتنا المالية سنكون قادرين على إتمام تعاقدات جديدة (..) قائمة الفريق لم تغلق بعد، وسوق الانتقالات مفتوحة حتى 31 أغسطس ويمكن أن يحدث أي شيء”.

وتابع: ”توقعنا خسائر بحوالي 200 مليون يورو، لكنها ستكون أقرب إلى 487 مليونا وهو رقم ضخم. يعني هذا أنه يجب علينا العمل بجدية أكبر (..) أنا متأكد من أنه سيكون هناك لاعبون سيشجعون رعاتنا على استمرار الارتباط ببرشلونة”.

وكان لابورتا وعد ناخبيه في مارس الماضي، بالحفاظ على ميسي في ”كامب نو” حال فوزه بانتخابات رئاسة النادي، الأمر الذي عجز عن تحقيقه في النهاية، ليصب جام غضبه أيضا على ”الإدارة الكارثية السابقة” بقيادة سلفه جوزيب ماريا بارتوميو.

وخلال مؤتمره الصحفي، أكد لابورتا أن ”ميسي أراد البقاء”، وعاش بحزن الساعات الأخيرة التي حسمت رحيله مضيفا ”ليس سعيداً.. كانت لدينا جميعاً النية والرغبة أن يبقى. لكنه واجه، كما نحن، حقيقة لا يمكننا تبديلها. يعرف أنني أتمنى له الأفضل، ولعائلته، أينما ذهب”.

ويعد لابورتا من المقربين من ميسي منذ شغل منصب الرئيس في ولاية أولى امتدت من 2003 حتى 2010.

وكشف رئيس برشلونة أنه توصل، قبل يومين، إلى نتيجة مفادها أن هذا الأمر ”لا يمكن أن يستمر. بالأمس أجريت المحادثات الأخيرة مع والد ليو. كانت المفاوضات خلال الشهرين الماضيين مكثفة. توصلنا إلى اتفاق لكنه لم يؤت ثماره. اعتقدنا أنها (إدارة الليغا) قد تكون أكثر مرونة، لكننا تجاوزنا الحد الأقصى للراتب”.

وتابع: ”كنا نأمل أن تبدأ حقبة ما بعد ميسي بعد عامين، لكن بات علينا المضي قدمًا في ذلك الآن”، بحسب ما نقلت صحيفة ”آس الإسبانية”.

كما أشار إلى أن ناديه ”تجاوز الحد الأقصى للراتب حتى من دون عقد ميسي. الليغا تطلب منا الامتثال للقواعد، أنا متأكد من أن الليغا كانت ترغب في الإبقاء على ليو ميسي (..) لكن لا يمكنهم إجراء استثناء، الأمر واضح”.

وعن سؤال بشأن وجهة ميسي الجديدة، قال رئيس برشلونة أن هذا السؤال يجب أن يوجه إلى ليو، فهو ”أفضل لاعب في العالم ومن الواضح أنه سيحصل على عروض أخرى”.

اتفاق لم يتم

وكان ميسي توصل إلى اتفاق مبدئي مع برشلونة للبقاء ضمن صفوفه في عقد جديد لمدة 5 أعوام مع القبول بتخفيض راتبه بنسبة 50 في المئة سنوياً، قبل أن ينهار كل شيء، الخميس.

ويرزح برشلونة تحت ديون إجمالية تقدر بـ1.2 مليار يورو، مع واجب سداد أكثر من نصفها على المدى القصير.

ودفع النادي الكتالوني غالياً ثمن تعاقدات فاشلة مع لاعبين مقابل مبالغ باهظة، منها البرازيلي فيليبي كوتينيو والمهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي في صفقتين كلفتا خزينة النادي قرابة 300 مليون يورو مجتمعتين.

وأحرز ميسي 35 لقباً مع برشلونة، الذي عاش عهدا ذهبيا في وجوده، منها 4 في دوري أبطال أوروبا.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!