مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية والجيش الاسرائيلي الجمعة مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي خلال مواجهات مع الجيش الاسرائيلي في قرية بيتا القريبة من نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة والتي تشهد بانتظام تظاهرات ضد الاستيطان.

وأعلنت الوزارة ”استشهاد عماد علي محمد دويكات (38 عاماً) بعد أن وصل بحالة حرجة جدًا مصابًا بالرصاص الحي في الصدر” الى مستشفى رفيديا في نابلس.

من جهته، تحدث الجيش الاسرائيلي عن ”اعمال شغب احرق خلالها نحو 700 فلسطيني اطارات والقوا حجارة وقنابل حارقة” في اتجاه القوات الاسرائيلية.

وقال الجيش لفرانس برس ان قواته ”ردت باستخدام وسائل مكافحة الشغب”، مضيفا ”احطنا علما بمقتل فلسطيني” واصابة آخرين من دون تفاصيل اضافية.

والقتيل هو الخامس الذي يقتل في بلدة بيتا التي يحتج أهلها ضد إقامة بؤرة استيطانية على اراضيها منذ اوائل أيار/مايو الماضي، إضافة إلى مقتل فلسطيني سادس من قرية يتما المجاورة.

وتشهد قرية بيتا ( 16 الف نسمة) مواجهات شبه يومية، خصوصا في ساعات المساء، احتجاجا على بؤرة استيطانية اسرائيلية اقامها مستوطنون على سفح جبل من اراضي القرية.

وتشتد وتيرة هذه المواجهات بعد صلاة الجمعة كل اسبوع.

وقال نائب رئيس بلدية بيتا موسى حمايل لفرانس برس ان الجيش الاسرائيلي ” فتح النار على مجموعة من المتظاهرين توجهوا عقب الصلاة الى موقع المستوطنة ما ادى الى اصابة عماد”.

واضاف ”عماد هو الشهيد الثاني الذي يتم اطلاق رصاص متفجر عليه، اذ اخترقت الرصاصة ظهره بعد ان اصابته في صدره”.

وفي 23 تموز/يوليو الفائت، اصيب 320 فلسطينيا في مواجهات مع القوات الاسرائيلية في بيتا، معظمهم بالغاز المسيل للدموع وفق مسعفين. وقضى فتى في اليوم التالي متأثرا باصابته بالرصاص.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!