بعد دعوات حكومية لاغاثة النازحين .. الأمم المتحدة تمهد لمبعوثها الجديد... واتهام للانقلابيين بـ«الاستهتار»

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

بدأت الأمم المتحدة بالتمهيد لمبعوثها الجديد إلى اليمن لتمكينه من استئناف مساعي سلفه مارتن غريفيث، لإحلال السلام، في الوقت الذي اتهمت فيه الحكومة اليمنية الشرعية، الميليشيات الحوثية بـ«الاستهتار» بهذه المساعي كما دعت المجتمع الدولي إلى التدخل لإغاثة النازحين في محافظة مأرب التي تتعرض لهجمات متواصلة من الميليشيات.

 

ومع استمرار المعارك في جبهات مأرب والجوف وتحفز الميليشيات الحوثية باتجاه شبوة ولحج انطلاقاً من محافظة البيضاء، أفادت مصادر الإعلام العسكري بأن الجيش اليمني كبّد الجماعة الانقلابية خسائر كبيرة خلال الساعات الماضية مسنوداً بضربات مقاتلات تحالف دعم الشرعية.

 

ونقلت المصادر الرسمية اليمنية أن نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الأحمر، التقى في الرياض نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم، لمناقشة جهود استئناف مساعي إحلال السلام الدائم.

 

وذكرت وكالة «سبأ» عن الفريق الأحمر أنه «تطرق خلال اللقاء إلى عدد من المستجدات المختلفة المرتبطة بتصعيد ميليشيا الحوثي الانقلابية وعرقلتها للجهود الأممية واستهتارها بمساعي السلام واستغلالها السيئ لاتفاق استوكهولم في التحشيد والتصعيد المستمر».

 

وحسب الوكالة الحكومية، «جدد نائب الرئيس اليمني تأكيد الشرعية على التعاون الإيجابي والداعم لجهود الأمم المتحدة ومختلف الجهود الرامية لإنهاء معاناة اليمنيين». وقال إن «قبول الشرعية مؤخراً بالمبادرة التي تقدمت بها المملكة العربية السعودية كبادرة مهمة للحل كشفت عن الطرف الذي يسعى لانتهاج سياسة العنف والإرهاب دون غيرها»، في إشارة إلى الانقلابيين الحوثيين.

 

وبخصوص ملف الأسرى والمعتقلين، قال الأحمر إن الشرعية «مستعدة للتعاون في هذا الملف لتنفيذ اتفاقية إطلاق (الكل مقابل الكل) باعتبار هذه القضية ملفاً إنسانياً بحتاً يجب النأي بها عن أي استغلال أو ابتزاز أو مقايضة من تلك التي تمارسها ميليشيا الانقلاب الحوثية الإيرانية» حسب تعبيره.

 

إلى ذلك نسبت المصادر اليمنية إلى نائب المبعوث الأممي معين شريم، أنه «أشار إلى عدد من القضايا المرتبطة بالجهود الأممية لاستئناف مساعي الحل السياسي والتي تقع ضمن مهام المبعوث الأممي الجديد» وأنه «عبّر عن تقديره للتعاون الإيجابي للشرعية وحرصها على إنهاء معاناة اليمنيين».

 

كان الأمين العام للأمم المتحدة قد وقع اختياره على الدبلوماسي السويدي سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن هانس غردنبيرغ، ليكون خلفاً للمبعوث الأممي مارتن غريفيث، إلا أن مجلس الأمن الدولي لم يوافق رسمياً حتى الآن على قرار التعيين.

 

في غضون ذلك دعا رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك، المنظمات الأممية والدولية إلى مضاعفة جهودها ومساندة جهود الحكومة والسلطة المحلية بمحافظة مأرب لإغاثة وإنقاذ النازحين والمدنيين الذين يتعرضون للهجمات المتكررة بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة من الحوثيين.

 

وقال رئيس الحكومة اليمنية إن الهجمات الحوثية على مأرب تعمّق من الكارثة الإنسانية على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي وتعدّ تحدياً لكل التحركات الأممية والدولية من أجل السلام.

 

وتوعّد عبد الملك خلال اتصال هاتفي مع محافظ مأرب سلطان العرادة، «بأن دماء كل الأبرياء التي سفكتها الميليشيات الحوثية لن تذهب هدراً وسيتم الاقتصاص لها عاجلاً غير آجل». وفق ما نقلته عنه المصادر الرسمية.

 

وحسب وكالة «سبأ» استمع رئيس الوزراء اليمني من محافظ مأرب إلى تقرير شامل حول الأوضاع الميدانية والعسكرية والأمنية، والجوانب الخدمية والتنموية، وأشاد بما تبذله قيادة السلطة المحلية من جهود متميزة للتعامل مع مختلف الملفات وفق الإمكانات المتاحة، ودعم الحكومة الكامل لهذه الجهود.

 

وثمّن عبد الملك «دور الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل، في معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب ومواجهة المشروع الإيراني في اليمن عبر وكلائه من ميليشيا الحوثي، وما تحقق في جبهات مأرب من انتصارات، معرباً عن التقدير للدعم والإسناد الصادق من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية».

 

في السياق نفسه، أفادت المصادر بأن رئيس الحكومة وجّه قيادة وزارتي الدفاع والداخلية والسلطة المحلية بمحافظة مأرب، باتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة ضد الأعمال التخريبية التي تستهدف الأمن والاستقرار، وآخرها الاعتداء على مقطورات الغاز في منطقة العرقين، وضمان عدم تكرارها.

 

على الصعيد الميداني قالت المصادر العسكرية إن الجيش اليمني تمكّن مع المقاومة الشعبية من كسر هجوم لميليشيا الحوثي بمديرية برط العنان في محافظة الجوف.

 

ونقلت المصادر عن رئيس عمليات حرس الحدود قائد اللواء العاشر حرس حدود العميد هادي الجعيدي، قوله «إن ميليشيا الحوثي الإرهابية شنّت هجوماً فاشلاً على مواقع الجيش الوطني بجبهة (القعيف) لكنها تلقت رداً قاسياً ومنيت بهزيمة ساحقة».

 

وأشار المسؤول العسكري إلى أن عناصر الجيش «تمكنوا من كسر الهجوم في لحظاته الأولى من المواجهات التي انتهت بسقوط العشرات من عناصر الميليشيا الإرهابية بين قتيل وجريح، إضافة إلى خسائر أخرى في العتاد والأرواح».

 

وفي جبهات مأرب قالت المصادر العسكرية إن عدداً من عناصر الميليشيات الحوثية قُتلوا وجُرحوا بقصف مدفعي وجوي استهدف تجمعاتهم وتعزيزاتهم، في الأطراف الجنوبية للمحافظة، حيث استهدفت المدفعية تجمعات للميليشيا في جبهة رحبة، في حين استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، تعزيزات للميليشيا في الجبهة ذاتها، ودمرتها.

 

وتشن الميليشيات الحوثية هجمات عنيفة في غرب مأرب وشمالها الغربي وجنوبها، أملاً في السيطرة على المحافظة النفطية التي تعد أهم معقل للشرعية، كما ترفض خطة أممية مدعومة أميركياً ودولياً لوقف القتال.

 

ومع وصول الأزمة اليمنية أخيراً إلى حالة من الانسداد السياسي ومراوحة المعارك ضد الانقلابيين في مكانها للسنة السابعة، إلى جانب الخلاف بين القوى المناوئة للانقلاب، تصاعدت الدعوات في الشارع السياسي والشعبي اليمني إلى الإسراع بإجراء إصلاحات جذرية في صفوف الشرعية للتمكين من القضاء على الانقلاب وإعادة الاستقرار إلى البلد الذي يعاني أوسع أزمة إنسانية في العالم.

 

 

الشرق الاوسط

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!