بيان للمجلس الانتقالي يثير موجه من السخرية.. ومروان الغفوري يعلّق: “لن تمر اليمن حتى وإن صارت شظايا بأرخص وأغبى وأتفه من هذه الأيام” (تفاصيل)

مشاركة |

أثار بيان متناقض للمجلس الانتقالي الجنوبي، موجة من السخرية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

حيث دعا المجلس الانتقالي، الحكومة للعودة إلى العاصمة المؤقتة عدن، وفي نفس الوقت أعلن عن رفضه القاطع لانعقاد جلسات مجلس النواب في سيئون، ووصفها بأنها أدوات الاحتلال اليمني.

وأعلن الانتقالي في اجتماع برئاسة عيدروس الزبيدي، تأكيده على “موقفه الثابت والداعي” لعودة الحكومة إلى عدن.

وقال إن استمرار غياب الحكومة “دون مبرر” ترتب عليه تبعات اقتصادية خطيرة، وفي مقدمتها عدم دفع المرتبات، وتوفير الخدمات الأساسية.

وشدد الانتقالي في بيان له على رفضه القاطع لانعقاد جلسات مجلس النواب في مدينة سيؤن، وأكد أنه سيواجه ما أسماه بـ ”الصلف والاستخفاف والتطاول على إرادة شعب الجنوب من قبل أدوات الاحتلال اليمني وإصرارها على تنفيذ هذه المهزلة على الأرض الجنوبية”، حسب تعبير البيان.

كما دعا الانتقالي المواطنين في مديرية سيئون الإستعداد للمشاركة في مظاهرات للتنديد والرفض لانعقاد جلسات مجلس النواب.

ورصد محرر “المشهد الدولي” عددا من ردود الفعل تجاه بيان الانتقالي، حيث سخر نشطاء، من تناقض الانتقالي، الذي يدعو الحكومة إلى العودة إلى عدن، وفي نفس الوقت، يعلن رفضه انعقاد جلسات مجلس النواب في سيئون.

وتعليقا على هذا التناقض، قال الكاتب اليمني، الدكتور مروان الغفوري: “لن تمر اليمن، حتى وإن صارت شظايا، بأرخص وأغبى وأتفه من هذه الأيام”.

وعلّق الناشط يوسف الراجحي، على تناقض الانتقالي ساخراً: “اشتي لحمة من كبشي واشتي كبشي يمشي”.

ووصف الناشط صدام سعيد، موقف الانتقالي بـ “التناقض الرهيب”، وقال إنه “حيث تحل العبودية، يختفي العقل والتفكير المنطقي”، في إشارة إلى ارتهان المجلس الانتقالي وتبعيته للخارج.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!