القوات الإسرائيلية تقتل صبيا فلسطينيا بالرصاص في الضفة الغربية المحتلة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل طفل فلسطيني بعد إصابته الأربعاء برصاص جنود اسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت الوزارة مقتل الطفل محمد مؤيد العلامي (12 عامًا) في بلدة بيت أمر شمال غربي الخليل. وقالت الوزارة في بيان إنه أصيب بجروح خطيرة في الصدر أثناء وجوده في سيارة مع والده.

قُتل فلسطيني يبلغ من العمر 41 عامًا في وقت متأخر من مساء الثلاثاء بنيران إسرائيلية عند مدخل بلدة بيتا في الضفة الغربية المحتلة التي كانت مسرحًا لاشتباكات بين المتظاهرين والقوات الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة، وفقًا لمسؤولين فلسطينيين.

والسبت، توفي فتى فلسطيني يبلغ من العمر 17 عاما متأثرا بإصابته في اليوم السابق خلال صدامات مع جنود إسرائيليين قرب مفرق بيتا.

وقالت خدمات الإسعاف في الهلال الأحمر الفلسطيني إن 320 فلسطينيا أصيبوا الجمعة بجروح معظمهم من جراء الغاز المسيل للدموع خلال تظاهرة ضد الاستيطان تحولت إلى مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

تحتلّ إسرائيل الضفة الغربية منذ 1967، وتُعدّ جميع المستوطنات الإسرائيلية في هذه الأراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعية بموجب القانون الدولي. ويعيش حالياً أكثر من 470 ألف إسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!