فتحي بن لزرق يطلق مناشدة عاجلة ومراقبون ومحللون سياسيون الوضع في قمة الخطورة شاهد ماقاله

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

ناشد الصحفي والإعلامي فتحي بن لزرق السلطات السعودية وولي العهد الأمير محمد بن سلمان إعادة النظر في قرار تسريح العمالة اليمنية المتواجدين في المناطق الجنوبية للمملكة العربية السعودية وقال عبر تغريده له رصدها محرر المشهد الدولي على حسابه بتويتر : ‏منذ اكثر من أسبوعين يتم تسريح العمالة اليمنية في المناطق الجنوبية للملكة العربية السعودية ودون سبب مفهوم .

واضاف مثل هذا الإجراء المُضر ستكون نتائجه كارثية وسيعمق مشاكل الناس التي تعاني أصلاً بسبب الحرب.

وتابع نناشد السلطات السعودية وولي العهد الأمير محمد بن سلمان إعادة النظر في هذا القرار .

 

 

هذا وقد قالت مصادر مطلعة ل ناس تايمز  أن السعودية أصدرت قرار خطير يستهدف كافة اليمنيين في عدة مناطق بالمملكة.

 

وأضافت بأن السلطات السعودية أمهلت مواطنيها 4 أشهر لتسريح جميع العمالة اليمنية، في مناطق جيزان الحدودية.

 

ونقل هذه المعلومات عن المصادر المطلعة مراسل قناة الجزيرة في سلطنة عمان سمير النمري.

 

وكتب النمري تغريدة له عبر حسابه على موقع تويتر، قائلاً: ”مصادر يمنية: السلطات السعودية تمهل مواطنيها 4 أشهر للتخلي عن جميع العاملين اليمنيين في مناطق جيزان الحدودية مع اليمن واستبدالهم بعمال من جنسيات أخرى.”

 

وتعليقا على هذه الأنباء قال الكاتب والصحفي اليمني عباس الضالعي، إنه إذا تم إخراج اليمنيين من جيزان ونجران وعسير وهي (مناطق يمنية) واستبدالهم بجنسيات أخرى، سيتولد قناعة لدى اليمنيين في الداخل نظرة أخرى للاحتلال السعودي للأراضي اليمنية.

 

وأوضح الضالعي أن ذلك سيدفعهم لتأييد أي جماعة لتحرير هذه الأرض، مضيفا:”هذه الأرض سلمت للسعودية مقابل مشاريع وامتيازات والسعودية لم توفي بها”.

 

وعلق أحد النشطاء اليمنيين بالقول: "اذا كان صحيح فنطالب الجيش اليمني الذي يدافع عن حدود السعودية بالانسحاب الفوري ويخلوا السعوديين يدافعوا عن بلادهم".

 

ويرى مراقبون للوضع اليمني أنه في حال تنفيذ القرار ، فإنه من المتوقع أن السعودية تتخوف من تعاون وثيق بين اليمنيين والحوثي في المناطق الحدودية.

 

وفي وقت سابق، اتهمت السفارة الأميركية في اليمن، الحوثيين بالإصرار على التصعيد ورفض مبادرات السلام في البلاد.

 

وقالت السفارة في تغريدة عبر حسابها على “تويتر” إن النازحين اليمنيين يعانون مصاعب ومخاطر جمة، لا سيما أن الحوثيين يصرون على التصعيد ورفض مبادرات السلام.

 

وأضافت أنه “في الوقت الذي تستمر فيه الولايات المتحدة في تقديم العون لإغاثة الشعب اليمني، نكرر أنه يجب على الحوثيين القبول بوقف إطلاق النار والدخول في المفاوضات فورا”.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!