حتى في أيام الشعائر الدينية .. عشية عيد الأضحى.. استهداف حوثي لقرى سكنية غرب اليمن

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

ضمن خروقاتها وجرائمها المتكررة ضد الإنسانية، استهدفت ميليشيا الحوثي الانقلابية، عشية عيد الأضحى المبارك، تجمعات سكانية في مديريتي التحيتا والدريهمي جنوب الحديدة، غربي اليمن، فيما ردت القوات المشتركة على مصادر النيران وأخمدتها.

 

وأفادت مصادر محلية، أن الميليشيات الحوثية استهدفت بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة قرى ومزارع المواطنين في منطقتي الجبلية والفازة بمديرية التحيتا، تزامناً مع قصف مماثل على تجمعات سكانية في منطقة دخنان ووادي رمان بمديرية الدريهمي.

 

كما ذكر إعلام القوات المشتركة، نقلا عن مصدر عسكري، أن قصف الميليشيات الحوثية على هذا القرى "ممنهج يستهدف تعكير أجواء العيد وإجبار الأهالي على النزوح مجدداً". مؤكداً أن مدفعية القوات المشتركة رصدت مصادر النيران وأخمدتها بقصف مركز.

 

وفي السياق، كبدت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، مساء الاثنين، ميليشيات الحوثي خسائر بشرية باشتباكات وضربات مركزة في ثلاث جبهات بالساحل الغربي.

 

عناصر من الجيش اليمني(أرشيفية- فرانس برس)عناصر من الجيش اليمني(أرشيفية- فرانس برس)

 

وقال إعلام القوات المشتركة، إن الميليشيات التابعة لإيران حاولت الدفع بالعشرات من عناصرها لتسلل صوب تباب تشكل خطرا على خطوط التماس في جبهة كيلو 16شرق مدينة الحديدة ولكن سرعان ما أجبروا على الفرار.

 

فشل ذريع.. وخسائر بشرية
 

وأوضح أن الوحدات المرابطة من القوات المشتركة في خط النار كانت على أتم اليقظة والجاهزية وخاضت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة على مدى 42 دقيقة انتهت بفشل ذريع للميليشيات الحوثية وخسائر بشرية في صفوفها.

 

وفي داخل مدينة الحديدة رصدت وحدات الاستطلاع تحركات للميليشيات خلف معسكر الدفاع الساحلي ومحيط جولة سيتي ماكس، كما استهدفت الأحياء السكنية المحررة بقذائف أر بي جي والأسلحة الرشاشة وسرعان ما تم التعامل معها بنجاح.. مؤكدا، أن القوات المشتركة حققت إصابات مباشرة في ثكنات وأوكار للميليشيات.

 

 

 

 

الحدث نت

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!