إنه علي عبدالله صالح.. ماضينا وحاضرنا النبيل

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قالوا لصالح : لن تنجح.. قالوا له : لا قبيلة تحميك ولا جيش..

قالوا له : أمامك القبائل المتقفزة بالمعارك وقد فشل الحمدي وخلفه الحزب ولجان التصحيح فمن أنت أيها المجهول، من أنت ؟

قال لهم : أنا علي عبدالله صالح عفاش

أخمد أول انقلاب ضده، أرسل جيشه للدفاع عن لبنان، حلحل الخلافات مع الجنوب، أسس المؤتمر الشعبي لليمنيين، أستخرج النفط، أرسل جيشه للدفاع عن العراق، أقام الوحدة اليمنية.

بدأ بالتعددية السياسية والانتخابات وشيد المؤسسات وأسس الحرس الجمهوري والغاز المسال واخمد الكهنوت وقتل سيدهم ودشن الحكم المحلي واسع الصلاحيات وأصلح بين مصر واثيوبيا زمان سد النهضة القديم ووقف مع لبنان وفلسطين وقاد المصالحة الفلسطينية، وأرسى مداميك الجمهورية اليمنية ولأول مرة منذ ثورة 26 سبتمبر وحقق آمال وطموحات الشعب وأخرجه من دياجير الجهل الى نور التعليم وحقق الحرية المتكاملة.

وعندما تحقق كل ذلك اسقطوا بالفوضى النظام الذي أرساه وأرتقى شهيدا مدافعا عن جمهورية اليمنيين وأسس بدمه حراس الجمهورية الثانية، انه علي عبدالله صالح؛ ماضينا وحاضرنا النبيل.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!