عقب معاناته مع المرض خلال فترة حياته الأخيرة ... وفاة مفتي الجمهورية اليمنية القاضي محمد بن اسماعيل العمراني عن عمر ناهز ال 100 عام فجر اليوم الاثنين

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

توفى فجر اليوم الإثنين، في أحد مستشفيات محافظة صنعاء، مفتي الجمهورية اليمنية القاضي محمد بن إسماعيل العمراني، عن عمر ناهز الـ100 عام، عقب معاناته من المرض خلال فترة حياته الأخيرة.

 

ونقل نجل الشيخ العمراني، على صفحته الشخصية في فيسبوك، نبأ وفاة والده، معلنا أن صلاة الجنازة ستقام عليه في جامع الزبيري _وفقا لوصيته_ عقب صلاة الظهر من يوم الإثنين.

 

وحسب ارم نيوز فقد أصدرت وزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية، بيان نعي، نشرته في صفحتها الرسمية على فيسبوك، قالت فيه ”ببالغ الأسى والحزن، وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، ننعى إلى الأمتين العربية والإسلامية، وفاة مفتي الجمهورية، وعالم الأمة، وشيخ الملة، وراوي أحاديث السنة، قاضي القضاة، وعلامة اليمن العالم المجتهد محمد بن إسماعيل العمراني الذي وافته المنية“.

 

وأضاف البيان أنه ”برحيل العمراني، تخسر الساحة الفقهية والقضائية والدعوية، مرجعية علمية معتبرة، وعَلما من أعلامها الكبار“.

 

ودعت وزارة الأوقاف عبر بيانها ”جميع اليمنيين، إلى إقامة صلاة الغائب، على روح الفقيد العمراني، في جميع مساجد الجمهورية، عقب صلاة الظهر“.

 

وبحسب الوزارة، ولد العمراني في صنعاء القديمة، وجده القاضي العلامة محمد بن علي العمراني كان من أبرز تلاميذ الإمام محمد بن علي الشوكاني، وكان في حياته العلمية يميل إلى الاجتهاد، ولم يتعصب لمذهب معين قط.

 

وأضاف بيان الوزارة ”ذاع صيته وانتشر علمه، واتسع تدريسه، حتى صار معروفا بين أقطار المسلمين وفي أصقاع الأرض، وله إسهامات علمية متميزة خلال مسيرته الطويلة، إذ عمل في القضاء، كما عمل في مجال التدريس، وفي حلقات المساجد منذ وقت مبكر من حياته وحتى وفاته، وكان رحمه الله محل ثقة الخاصة والعامة؛ إذ توافدت إليه الفتاوى من داخل اليمن وخارجه“.

 

في غضون ذلك، سارع العديد من اليمنيين، عبر حساباتهم وصفحاتهم الشخصية، على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، إلى نعي العمراني، معبرين عن حزنهم لوفاته.

 

وكتب المذيع التلفزيوني محمد الضبياني، في حسابه على موقع تويتر ”‏القاضي العلامة، أشهر علماء اليمن في التاريخ الحديث ومفتي الجمهورية القاضي محمد بن إسماعيل العمراني في ذمة الله، كم يبدو اليمن حزينا بفقد هذا العَلم، منارة الفقه والحديث، وربان الرواية والدراية، عظم الله أجرنا جميعا، وأجر أمتنا في وفاته“.

 

 

 

من جانبه، قال الناشط الإعلامي إسلام العزب ”كان العلامة القاضي محمد بن إسماعيل العمراني، عالما فقيها مجتهدا متواضعا، زاهدا في الدنيا، صادقا مخلصا، ظاهره كباطنه، فبارك الله في علمه ووضع له القبول في الأرض“.

 

2021-07-Capture-16

 

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!