د. محمد جميح يكشف عن صور وصلته من البيضاء تقشعر لها الأبدان وبسبب ماحدث استسلم أغلب مقاتلي المليشيا الحوثية.. شاهد ماقاله

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشف الكاتب والمحلل السياسي الدكتور محمد جميح عن صور وصلته لقتلى الحوثيين في البيضاء “تقشعر لها الأبدان” حسب تعبيره.

وقال “جميح” في تغريدة له على تويتر، رصدها محرر “المشهد الدولي”، “وصلتني صور لقتلى الحوثيين اليوم في البيضاء يقشعر لها البدن ولا يمكن نشرها”.

كما نشر “جميح” صورة لأسير حوثي تم القبض عليه في البيضاء، وعلّق عليها بالقول: “لكن هذا الأسير الذي ظهر ذليلاً مستجدياً والرعب في عينيه يُعد أحسن المقاتلين حظاً. ومن رأى الموت فرح بالأسر”.

وأضاف “جميح”: “ما كان أغنانا عن هذه الحرب، لو أن إخوتنا تركوا الحوثي، ذيل الشيطان وبوق الفتنة. "أفلا تعقلون"؟”.

 

 

وفي السياق، أكد وزير الإعلام، الدكتور معمر الإرياني، تطهير كامل مركز مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء، بعد أن دفعت مليشيا الحوثي صباح اليوم بالعشرات من عناصرها في هجوم انتحاري للتسلل إلى مركز مديرية الزاهر.

وقال الإرياني في سلسلة تغريدات على تويتر، رصدها محرر “المشهد الدولي”، “ابطال الجيش والمقاومة ومقاومة آل حميقان والوية العمالقة، بدعم وإسناد من التحالف بقيادة الأشقاء في المملكة، يتصدون لهجوم معاكس نفذته مليشيا الحوثي المدعومة من ايران في جبهتي الحازمية والزاهر بمحافظة البيضاء، وتطهير كامل مركز مديرية الزاهر بعد تسلل العشرات من عناصر المليشيا”.

وأضاف، “دفعت مليشيا الحوثي الارهابية صباح اليوم بالعشرات من عناصرها في هجوم انتحاري للتسلل الى مركز مديرية الزاهر آل حميقان، وصناعة انتصار زائف للتغطية على خسائرها في جبهات البيضاء، فلم يعد أحد من المتسللين ومن بينهم جرحى وأسرى، وتم اغتنام آلياتهم وعتادهم”.

وتابع الإرياني: “نؤكد ان مدينة الزاهر وجميع المواقع التي تم استعادتها منذ انطلاق عملية النجم الثاقب مؤمنة بالكامل، وأن مليشيا الحوثي لم تحقق اي انجاز يذكر سوى الزج بالمئات من عناصرها لموت محقق في جبهتي الحازمية والزاهر، وان العملية ماضية حتى استعادة مدينة البيضاء مركز المحافظة وباقي مديرياتها”.

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!