تفاصيل خلافات داخل مجلس الوزراء والفأظ خارج المألوف بين اعضاء الحكومة حول ترشيحات في مؤسسات فروع الوزارات في عدن

قبل سنة 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

شهدت جلسة مجلس الوزراء جلسة حامية فيها  مشادات كلامية وألفاظ خارجة عن المألوف برغم انها عبر الاتصال المرئي بين اعضاء الحكومة .

 

 حيث رفض اعضاء الحكومة من المجلس الانتقالي بيان الحكومة وقرار رئيس الوزراء بايقاف ترشيحات رئيس الوزراء في فروع الوزارات  في عدن 

وكتب الوالي في مقال له قال فيه إن المجلس الانتقالي لم يعرقل عمل أي مؤسسة في عدن .

واضاف الوالي الذي قال متسائلا : هل أخرجنا أحد من هذه المؤسسات ؟ هل طردنا أو اقصينا أو همشنا أحد ؟ 

وتابع هل اصلا كانت تعمل  ونحن عرقلنا عملها ام على العكس كانت مغلقه واعيد تنشيطها ؟

 

هذا وقد رد الصحفي عبدالرحمن أنيس على مقال لوزير الخدمة المدنية الدكتور عبدالناصر الوالي قال فيه إن المجلس الانتقالي لم يعرقل عمل أي مؤسسة في عدن.

 

وقال أنيس في منشور نشره على حائط صفحته بموقع"فيسبوك وحسب مانشرته له صحيفة عدن الغد "غلطان يا والي" ظهر وزير الخدمة المدنية الدكتور عبدالناصر الوالي متسائلاً بكل براءة : هل أخرجنا أحد من هذه المؤسسات؟ هل طردنا أو اقصينا أو همشنا أحد؟. هل أصلاً كانت تعمل ونحن عرقلنا عملها أم على العكس كانت مغلقة وأعيد تنشيطها ؟

 

ولفت أنيس إلى إنه يبدو بأن الدكتور عبدالناصر الوالي لم يكن على علم بطيش بعض مراهقي مجلسه في مؤسسة ١٤أكتوبر للصحافة.

 

وأوضح أنيس أنهم جاؤوا في أغسطس 2019 والصحيفة تعمل وتصدر يوميا وتسببوا في إغلاقها وإيقاف إصدارها ورمي عمالها إلى رصيف البطالة بعد أن همشوا قيادتها وكوادرها وأوكلوا أمرها إلى شخص كان يعمل ضارب بويا ودهانات في المملكة.

   

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!