خلاف علني نادر بين السعودية والإمارات بشأن اتفاق مهم لإنتاج النفط يدفع نحو تصعيد التوترات داخل تحالف الدول المصدّرة

قبل 4 _WEEK | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

دخلت السعودية في خلاف علني نادر مع حليفتها التقليدية الإمارات بشأن اتفاق مهم لإنتاج النفط، بات يدفع نحو تصعيد التوترات داخل تحالف الدول المصدّرة التي تستعد للاجتماع مجددا الاثنين، بحسب ما ذكرته وكالة “فرانس برس”.

وتنص الخطة المطروحة على زيادة إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتبارا من آب/أغسطس وحتى كانون الأول/ديسمبر، بحيث تصل كمية النفط الإضافية المطروحة في السوق بحلول نهاية السنة إلى مليوني برميل في اليوم.

وتدفع السعودية وروسيا باتجاه اعتماد هذا الاتفاق حتى كانون الأول/ديسمبر عام 2022، لكن الإمارات تقول إن الوقت مبكر للموافقة على التمديد حتى نهاية العام المقبل، وترغب في أن تتم إعادة مناقشة مستويات الانتاج بحلول نهاية الاتفاق الحالي في نيسان/ابريل 2022.

وتعقّدت مناقشات الاسبوع الماضي بسبب اعتراض الإمارات التي تشكل عائدات النفط نحو 30 بالمئة من ناتجها الاجمالي المحلي، في اللحظة الأخيرة على الصفقة الروسية السعودية خلال اجتماع دول “اوبك بلاس” الـ23.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ مساء الأحد “إنها كل المجموعة مقابل دولة واحدة، وهذا أمر محزن بالنسبة إلي ولكن هذا هو الواقع”.

وفي مقابلة مع قناة “العربية”، أكّد الوزير السعودي وجود “توافق” في مجموعة “اوبك بلاس”، مستدركا “التوافق قائم وموجود، ما عدا دولة واحدة”. ودعا إلى “شيء من التنازل وشيء من العقلانية” للتوصل إلى اتفاق.

ومنذ أيار/مايو، أعاد التحالف ضخ الذهب الأسود على نحو خجول بعد الإحكام بشدة في بداية انتشار فيروس كورونا، ما ساهم في رفع الأسعار التي باتت تدور حول عتبة 75 دولارا في أعقاب انهيارها قبل أكثر من عام.

ورغم الزيادة التي تنص عليها الخطة السعودية الروسية، فإن الإمارات اعتبرت أن الالتزام بها حنى نهاية 2022 أمر “غير عادل”.

وقال وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي سهيل المزروعي في تصريحات شديدة اللهجة الأحد إنّ “مطلب الامارات هو العدالة فقط بالاتفاقية الجديدة ما بعد نيسان/ابريل”.

وتابع في مقابلة مع قناة “سكاي نيوز العربية” التي تتّخذ أبوظبي مقرّا “لا يُعقل أن نقبل باستمرار الظلم والتضحية أكثر مما صبرنا وضحينا”.

- “لم أشهد طلبا مماثلا” -

تقع في قلب الخلاف بين الرياض وأبوظبي مسألة حجم الإنتاج والذي من خلاله تُحسب حصة كل دولة.

وتصر الإمارات على رفع خط الانتاج الأساسي بمقدار 0,6 مليون برميل يوميًا إلى 3,8 ملايين برميل، باعتبار أن النسبة الحالية المحددة (3,17 ملايين) في تشرين الأول/أكتوبر 2018 لا تعكس طاقتها الإنتاجية الكاملة.

لكن وزير الطاقة السعودي أبدى تحفظه عن هذا المطلب، قائلا ”أحضر اجتماعات اوبك منذ 34 عاما، لم أشهد طلبا مماثلا”.

والتصريحات العلنية المتبادلة هذه نادرة في منطقة يتم فيها تسوية الخلافات بين الحلفاء عمومًا بأقصى قدر من التكتم.

ويرفض الوزير السعودي الانصياع لمطالب أبوظبي بحجة أنّ تمديد الاتفاقية كما هي حتى نهاية عام 2022 أمر ضروري لاستقرار السوق.

وأوضح لتلفزيون بلومبرغ ”علينا أن نمدّد”.

وقد يؤدي الفشل في الوصول إلى اتفاق إلى ارتفاع حاد في أسعار النفط الخام، ما يهدد التعافي العالمي الضعيف بسبب جائحة كوفيد-19.

ويهدد الخلاف أيضا بتفكيك ”اوبك بلاس”، ما قد يتسبب بحرب أسعار ستؤدي إلى فوضى اقتصادية عالمية.

- غياب الاتفاق -

في العام الماضي، أدّى خلاف بين موسكو والرياض إلى تدهور سعر الخام الأميركي إلى ما دون الصفر للمرة الأولى في التاريخ.

ويعرب خبراء عن قلقهم من الخلاف الإماراتي السعودي.

ورأت المحللة لدى شركة ”أر بي سي” حليمة كروفت أن ”احتمال غياب اتفاق، بل حتى خروج الإمارات من أوبك، ازداد بشكل كبير”، إذ يبدو من الصعب على التحالف أن يقبل بطلب الإمارات من غير أن يفتح الباب للفوضى.

وبحسب كروفت، فإنّ ”البيت الأبيض قد يحتاج إلى تشغيل الهواتف خلال نهاية الأسبوع من أجل المساعدة في سد الفجوة ومنع سيناريو الانهيار الإثنين الذي قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار” بشكل كبير.

ويقيم البلدان الخليجيان منذ عقود طويلة علاقات دبلوماسية وثيقة للغاية، لكن الخلافات اشتدت مؤخرًا خصوصا في ما يتعلق بالمنافسة الاقتصادية المحتدمة في قطاعات التكنولوجيا والنقل وغيرها.

وكانت الإمارات سحبت في 2019 غالبية قواتها في اليمن بعدما كانت عنصرا رئيسيا في التحالف العسكري الذي تقوده المملكة في هذا البلد ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران منذ 2015.

كما بدت أبوظبي غير راضية بالكامل عن ظروف المصالحة في كانون الثاني/يناير الماضي مع قطر بعد أكثر من ثلاث سنوات من الخلاف الدبلوماسي في الخليج.

المصدر: “فرانس برس”.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!