بعد أن تم تأجيله إلى وقت لاحق .. أسعار النفط تقفز بعد إلغاء اجتماع "أوبك+" دون تحديد موعد بديل

قبل 2 شهر | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

 

أكدت مصادر للعربية، إلغاء اجتماع أوبك+ الذي كان مرتقباً اليوم الاثنين، مشيرة إلى أن إقرار اجتماع بديل سيتم في وقت لاحق.

 

بدوره، أكد أمين عام أوبك في رسالة اطلعت عليها رويترز، في وقت لاحق، إلغاء اجتماع أوبك+ أنه سيجري تحديد موعد جديد.

 

وكان المطروح أمام الاجتماع هو اتفاق يتضمن زيادة تدريجية للإنتاج بنحو مليوني برميل يومياً من أغسطس وحتى ديسمبر المقبل، إضافة إلى تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية العام المقبل، بدلاً من الموعد المتفق عليه سابقاً لانتهاء الاتفاق في أبريل 2022.

 

وفي مقابلة سابقة مع "العربية"، توقع الخبير النفطي فهد بن جمعة، أن تتراجع أسعار النفط بقوة في حال عدم التوصل إلى اتفاق من اجتماع تحالف أوبك+.

 

وبلغ سعر خام برنت أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018 ليتجاوز 77 دولاراً للبرميل بعد تأجيل اجتماع أوبك+.

 

وكانت أسعار النفط تخلت في وقت سابق عن مكاسبها متجهة للهبوط بعد تقرير عن عدم بدء اجتماع أوبك+ في موعده المقرر.

 

طاقة

اقتصاد عمانرويترز: "تنمية طاقة عمان" تسعى لجمع تمويل بـ 1.5 مليار دولار  انخفضت عقود برنت 0.15% إلى 75.05 دولار للبرميل، بينما هبط الخام الأميركي 0.22% إلى 76 دولارا قبل الوقت المقرر للاجتماع الملغى.

 

وكان سعر خام برنت استقر بالقرب من 76 دولارًا للبرميل قبل جولة أخرى من مناقشات "أوبك+" الحاسمة لكسر الجمود بشأن زيادة الإنتاج، وسط اعتراض إماراتي.

 

وتراجعت العقود الآجلة صباح اليوم الاثنين في لندن 0.6% بعد ارتفاعها 3.6% الأسبوع الماضي. ومن المقرر أن تستأنف المحادثات في وقت لاحق اليوم بعد أن انتهت يوم الجمعة دون اتفاق على زيادة الإنتاج بسبب مطالب الإمارات العربية المتحدة بشروط أفضل لها.

 

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في مقابلة مع تلفزيون "بلومبرغ"، مساء الأحد: "إن المجموعة بأكملها مقابل دولة واحدة، وهذا أمر محزن بالنسبة لي ولكن هذا هو الواقع".

 

وأكد وزير الطاقة السعودي أيضاً في مقابلة خاصة مع "العربية"، أمس الأحد، أن "القليل من التنازل والعقلانية يمكن أن يجعل اجتماع الغد ناجحا".

 

أيد معظم أعضاء "أوبك+" اقتراحًا لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر اعتبارًا من أغسطس، وتمديد الاتفاقية الأوسع نطاقًا لإنتاج النفط حتى أواخر عام 2022. ومع ذلك، تسعى الإمارات العربية المتحدة إلى تغيير خط الأساس المستخدم لحساب حصتها وهي خطوة قد تسمح لها بزيادة الإنتاج اليومي بمقدار 700 ألف برميل إضافية. كما أنها ترفض دعم تمديد الاتفاقية.

 

وقفز خام برنت بأكثر من 8٪ الشهر الماضي، متوجًا ارتفاعًا قويًا في النصف الأول، مدعومًا بانتعاش مطرد في الطلب في الاقتصادات الرئيسية بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا والصين. كان هذا التقدم مدعومًا أيضًا بفرض سيطرة "أوبك+" على الإمدادات.

 

 

العربية نت

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!