أبين.. قوات الشرعية تحكم سيطرتها على كامل مدينة لودر وتصدر بيان للرأي العام أوضحت فيه مجريات ما شهدته المدينة (نص البيان)

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تمكنت قوات الشرعية، اليوم الجمعة، من إحكام سيطرتها على كامل مدينة لودر بمحافظة أبين، وذلك بعد مواجهات عنيفة وحرب شوارع دارت بين قوات الشرعية وقوات الحزام الأمني التابعة للانتقالي.

وتركزت المواجهات في الأحياء المحيطة بإدارة الأمن والمجاورة لمستشفى لودر، قبل أن تمتد إلى أجزاء أخرى من المدينة، تمكنت خلالها قوات الشرعية من فرض سيطرتها على المدينة، وانتشرت في عدد من شوارعها.

وأصدرت قيادة أمن أبين بيانا توضيحيا للرأي العام أوضحت فيه مجريات ما شهدته مدينة لودر.

وجاء في البيان ما يلي: 

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله وبعد..

لقد بذلت القيادة العام في قيادة أمن أبين، جهودا كبيرة خلال الأيام الماضية في مدينة لودر، ومتابعة التحركات التي سعت الى جرها لمربع الصراع عبر طرق جديدة ، وأساليب رخيصة.

وإذ توضح قيادة أمن أبين للرأي العام مجريات ما شهدته مدينة لودر، حيث تحركت قوة من إدارة من أبين الى مدينة لودر ، لتنفيذ قرار وزير الداخلية بتسلم مبنى إدارة أمن لودر، عقب رفض تسليمه من قبل المدير السابق التي تمت اقالته.

وحاولت قيادة أمن أبين بشتى الطرق تجنيب المديرية من الصراع ، وتفويت الفرصة أمام المتربصين والأدوات التي تخدم أطراف معروفة ، وتجاوبت بشكل مرن مع الوساطات القبلية ، والموافقة على الشروط التي تم طرحها لتسليم إدارة مبنى الأمن.

وقد تفاجئت قيادة أمن أبين بالمماطلة والرفض وعدم القبول بحلول السلم، واستغلت أطراف يقودها ما يسمى بالمجلس الانتقالي الى محاولة استهداف قوات الأمن ، بعد تلقيها مبالغ مالية تم رصدها.

وعقب الاستهداف المباشر لقوات الأمن والقوات المشتركة ، كان لزاماً على قيادة القوات المشتركة التدخل لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار.

وبعد معركة استمرت لأكثر من 6 ساعات حاول فيها المسلحين الاحتماء بين منازل المواطنين ، تمكنت القوات المشتركة من بسط سيطرتها الكاملة على مدينة لودر ومؤسساتها الأمنية والعسكرية والمرافق المدنية.

واذ تأسف قيادة الأمن على سقوط عددا من القتلى والجرحى جراء المعركة التي اضطرت لخوضها ، وذلك بهدف انهاء العبث واعادة مؤسسات الدولة لخدمة المواطنين.. مشيده بموقف رجال القبائل والمواطنين على تغليبهم المصلحة الوطنية ، ووقوفهم مع مؤسسات الدولة ورفض كل التشكيلات الميليشاوية.

وتشيد قيادة أمن أبين ببطولات أبطالها وجنودها البواسل بكافة تشكيلاتهم ، الذين كانوا على مستوى المسؤولية والحرص على سلامة المواطنين ، وكانوا الدرع الحصين لهيبة الدولة ومؤسساتها.

وفي الختام فأن قيادة الأمن تحذر من تسول له نفس العبث بالأمن والاستقرار ، وستطاله أيدي العدالة  ، وتؤكد بأن أي محاولات لجر المدينة للصراع على حساب تنفيذ اجندة سياسية لن تمر.

الرحمه والخلود للشهداء والشفاء للجرحى 

صادر عن إدارة أمن أبين

2 يوليو 2021م

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!