إسرائيل تقصف موقعا لحماس في غزة بعد إطلاق بالونات حارقة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قال الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة إن طائرات إسرائيلية قصفت موقعا تابعا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة خلال الليل ردا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع.

وأكدت حماس، التي تحكم القطاع، استهداف أحد مواقعها. وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف موقعا لتصنيع الأسلحة تابعا للحركة. ولم ترد تقارير عن سقوط مصابين أو قتلى.

ومنذ إعلان وقف إطلاق النار في 21 مايو أيار، الذي أنهى قتالا استمر 11 يوما بين إسرائيل وحماس، أطلق الفلسطينيون على نحو متفرق بالونات معبأة بمواد حارقة عبر الحدود من غزة، الأمر الذي أدى لاشتعال حرائق في حقول إسرائيلية.

ويقول الفلسطينيون إن هذه البالونات تهدف للضغط على إسرائيل من أجل تخفيف القيود عن القطاع الساحلي والتي شددتها خلال القتال في مايو أيار.

وانحسر إطلاق البالونات بعدما خففت إسرائيل بعض القيود عن غزة في الأسبوع الماضي. لكنها أُطلقت مجددا يوم الخميس مما أدى لاشتعال ما لا يقل عن أربعة حرائق في أحراش قريبة من مدن إسرائيلية على الحدود.

وقال الجيش في بيان ”ردا على إطلاق بالونات حارقة باتجاه الأراضي الإسرائيلية قصفت مقاتلات قوات الدفاع الإسرائيلي موقعا لتصنيع الأسلحة تابعا لحماس”.

وعقّب فوزي برهوم المتحدث باسم حماس قائلا ”إن قصف العدو الصهيوني لأحد مواقع المقاومة في غزة ما هو إلا ردات فعل استعراضية”.

وأضاف ”مقاومة شعبنا هي من يمتلك زمام المبادرة، وإدارة الميدان وفق رؤية واضحة، تحدد مسار التعامل مع هذا العدو والضغط عليه وإجباره على احترام حقوق شعبنا، والتراجع عن سياساته وإجراءاته الظالمة”.

وكثفت مصر والأمم المتحدة جهود الوساطة فيما يتعلق بالضربات الإسرائيلية وإطلاق البالونات الحارقة من غزة، رغم أن هذه الوقائع لم تسفر عن تصعيد أوسع نطاقا.

وقُتل ما لا يقل عن 250 فلسطينيا و13 إسرائيليا في القتال الذي اندلع في مايو أيار وشهد إطلاق مسلحين من غزة صواريخ على مدن إسرائيلية وتنفيذ ضربات جوية إسرائيلية على القطاع.

“رويترز”.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!