عقب حجز وتجميد أموال وارصدة بنك التضامن الإسلامي التابع لمجموعة هائل سعيد أنعم في صنعاء الحكومة اليمنية تعلق على ذلك وتدعو المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى إدانة ذلك

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

‏علقت الحكومة الشرعية مساء اليوم الأربعاء على قيام المليشيا الحوثية باحتجاج أموال وأرصدة أكبر البنوك التجارية في اليمن.

 

وقالت الحكومة عبر وزيرها معمر الإرياني  إن قيام مليشيا الحوثي المدعومة من إيران بحجز كافة أموال وأرصدة بنك التضامن"أكبر البنوك التجارية في اليمن"المملوك لمجموعة هائل سعيد أنعم في جميع منشآت وشركات الصرافة بمناطق سيطرتها،امتداد لنهجها القائم على استهداف القطاع المصرفي ونهب رجال المال والاعمال،وتدمير العملة والاقتصاد الوطني"

 

  وأضافت أن القرار الذي يأتي بعد 6 أعوام من تعطيل البنك المركزي اليمني في العاصمة المختطفة ‎صنعاء ونهب الخزينة والاحتياطي النقدي وابتزاز ونهب البنوك التجارية وشركات الصرافة يهدد بآثار مدمرة على الجهاز المصرفي، ونهب مدخرات المواطنين، ووقف ما تبقى من نشاط اقتصادي وتجاري بمناطق سيطرة المليشيا .

 

وقالت إن"هذه الممارسات تؤكد من جديد انتهاج مليشيا الحوثي سياسة الإفقار والتجويع  للمواطنين ومفاقمة الأزمة الإنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، ومضيها في أعمال السلب والنهب المنظم لتمويل أنشطتها الارهابية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن واستهداف الجوار وتهديد المصالح الدولية" .

كما أكدت أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة مطالبين بإدانة هذه الممارسات الإجرامية، والتحرك العاجل للضغط على مليشيا الحوثي لوقف استهدافها الممنهج للقطاع التجاري والمصرفي، ووضع حد لسياساتها التدميرية لكل مقومات الحياة، والتي تؤدي إلى توسيع رقعة الفقر والمعاناة الإنسانية لملايين اليمنيين .

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!