بعد استحواذ الميليشيا الحوثية على بنك التضامن الاسلامي شاهد اقوى تعليق لمحلل سياسي يمني حول ذلك

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

 

اوضح محلل سياسي يمني بأن بنك التضامن ليس مجرد بنك

 

 

وحسب مانشرته صحيفة عدن الغد فقد علق المحلل السياسي "يحيى العابد" على قرار مليشيا الحوثي الذي نص بحجز جميع أموال و ارصدة البنك

 

وقال العابد في منشور عبر حائط صفحته الرسمية فيسبوك:

 

بنك التضامن، ليس مجرد بنك بل مؤسسة مالية عملاقه ومسكن اطمئنان للمؤسسات الخيريه التابعه لمجموعة هائل سعيد وحساب كبير للمجموعة التجارية العملاقة في اليمن.

 

واضاف "العابد":

 

استحواذ الحوثة على ممتلكات البنك يعني الاستحواذ على كل القطاعات والمصانع التابعه للمجموعة التي عانت تقلبات غير عادية منذ ٢٠١١ الا انها صمدت بما تملكه من مقومات اداريه وفنيه وادراك من ابناء هائل اين يضعون قدمهم ..

 

و اكد المحلل السياسي "يحيى العابد": بأن مجموعة الحاج هائل لم تكن مصانع ووكالات بل لها حيز واسع في البناء والانجاز لمشاريع تخدم المجتمعات من المدرسه الى المستشفى الى الطريق الى مشروع المياه الى المنح الدراسيه بالاضافه الى المشاريع الخيريه والانسانية التي دخلت كل بيت في تعز وتجاوزت تضاريس المنطقه الى تضاريس الكثير من المدن اليمنية.

 

لست صاحب معرفة بابناء هائل عدا لقاءات عابره في مناسبات لاتتجاوز حدود السلام ، ولكني احمل في الذاكره اسم مجموعة عملاقه دائمة التطور والتنوع ويعمل لديها الاف العمال الذين يعولون عشرات الالاف من الاسر في كل محافظة يمنية.

 

مخطط استهداف المجموعه وتوريطها في الحرب وتبعاتها كانت اول خطوة استهدفت هذا الكيان العملاق وماسبق وضع اليد على البنك من اقحام اسم المجموعه في تقارير دوليه سرعان ما خفت وهجها لتعود الى الصدارة من جديد بمعلومات غير مؤكده عن تمويلات وتحويلات لتكتمل بقرار عصابة الحوثي الاجراميه البسط على البنك !

 

مشيراً في منشوره :انه لاتحتاج المجموعه ولا اي من شركاتها او وكالاتها اوبنوكها اي فائدة من اطراف الحرب لذا كانت بعيده عن كل هذا وحاولت ان تكون في البقعة الوسط التي تواصل عملها وتقوم بدورها وتتجاوز بشاعة ما يحصل في الوطن ولكن الكهنة كان لهم رأي اخر .

 

 

قائلاً في نهاية منشوره:

 

 

تغريدة شوقي هائل يوم امس فيها الكثير من الرسائل اولها الوجع واخرها الثقة بالله ومابينهما ارادة حقيقه بعدم تجاهل ماحدث والارض عنوان جديد يرسم خارطة المجموعه.  

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!