كان لها دور فعال ... قمة بغداد تحسم هوية العراق العربية

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

حرص رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على التذكير بهوية العراق عند افتتاح قمة بغداد الثلاثية مع مصر والأردن أمس. ففي تغريدة على «تويتر»، ترحيباً بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كتب الكاظمي أن «بغداد السلام والعروبة تستقبل اليوم بكل ود وترحيب ضيفيها الكريمين».

 

وخلال القمة أكد رئيس الوزراء العراقي «الحاجة إلى عمل مشترك من أجل «ترصين وتوحيد المواقف كي نعمل على مسار التنمية وتطوير المنطقة وشعوبها».

 

من جهته، قال الرئيس المصري إن بلاده تتطلع إلى تدشين مرحلة جديدة من التعاون البناء والانطلاق معاً نحو آفاق واسعة من الشراكة الاستراتيجية الممتدة تهدف بالأساس لتعزيز العمل العربي المشترك.

 

بدوره، دعا العاهل الأردني إلى تعزيز التعاون الثلاثي المشترك بما يحقق المصالح المشتركة، وهو ما أكده أيضاً وزراء خارجية الدول الثلاث «لتحقيق الأفضل للمنطقة بكاملها».

 

وفيما عكس انعقاد القمة خلافاً داخل الأوساط السياسية والشعبية العراقية، بين مؤيد لها ومعارض، فإن الحوارات والسجالات سواء عبر التصريحات أم عبر وسائل التواصل الاجتماعي عسكت اهتماماً بالخلاص من الهيمنة الإيرانية - التركية على مقدرات الاقتصاد العراقي عبر الميزان التجاري الذي يميل لصالح طهران وأنقرة على حساب العراق

 

 

الشرق الاوسط

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!