حملة تضامن واسعة مع المحامية والناشطة الحقوقية “زعفران زايد” بعد حكم حوثي بإعدامها وصلبها

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تنطلق يوم الإثنين الموافق 28 يونيو2021 حملة تضامن واسعة مع المحامية والناشطة الحقوقية الأستاذة “زعفران زايد” بعد صدور حكم الإعدام والصلب والتعزير بحقها وحق زوجها الصحفي “فؤاد المنصوري” شقيق الصحفي المختطف توفيق المنصوري منذ ست سنوات بسجون المليشيا الحوثيه، والمحكوم عليه بالإعدام أيضًا من قبل مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيًا.

وبحسب بلاغ صحفي فإن حملة التضامن الواسعة مع المحامية والناشطة الحقوقية زعفران زايد، ستنطلق يوم الإثنين الموافق 28 يونيو2021، الساعة الثامنة مساءاً بتوقيت اليمن، عبر فيسبوك وتويتر تحت هاشتاق #اعدام_المحاميه_زعفران.

ودعا البلاغ جميع النشطاء إلى التفاعل مع الحملة الإنسانية وكشف الوجه الإرهابي للمليشيات الحوثية.

وأصدرت محكمة حوثية يوم الثلاثاء 15 يونيو 2021، حكما بالإعدام على الناشطة زعفران زايد وزوجها فؤاد المنصوري، كما طال الحكم فهد العتيبي، وهو سعودي الجنسية، قائد قوات التحالف العربي في عدن.

وعملت المحامية زعفران زايد على مساندة الطفلة بثينة الريمي بناء على طلب ذويها، وإيصالها لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لرعايتها وعلاجها في السعودية، وإعادتها إلى صنعاء رغم محاولة تسيس القضية من قبل بعض أقارب الطفلة، بضغط وإيعاز من المليشيات الحوثية.

وزعفران زايد محامية وناشطة يمنية أسست مؤسسة تمكين المرأة اليمنية، لمناهضة العنف والتعذيب في العاصمة صنعاء في العام 2010، قبل اقتحام ميليشيا الحوثي لها في عام 2014.

وساهمت المؤسسة في بداية انطلاقتها بتعزيز قدرات مئات الفتيات والنساء المعيلات في مهارات الإنتاج المختلفه ضمن مشاريع تحسين سبل العيش، وتبنت قضايا عنف ضد المرأة من خلال وحده الدعم القانوني والعون القضائي للنساء وتبنت العديد من القضايا الحقوقية للسجينات والمعتقلات. 

ومع وصول الحوثيين إلى صنعاء، اقتحموا مقر مؤسسة تمكين المرأة اليمنية، وصادروا كل ممتلكاتها. 

وكانت زعفران من أوائل الناشطات اللواتي خرجن في وجه المليشيات الحوثية، ومن أبرز الأنشطة التي جعلت المليشيات الحوثية تصدر في حقها حكما بالإعدام، إنقاذ ضحايا التعذيب، وإخراجهم من مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، كما كان الحال مع الضحية منير الشرقي الذي تعرض للتعذيب والحرق بالأسيد، حيث قامت بمساندته ومساندة أسرته للحصول على العون لإنقاذ حياته بعد أن وصل إلى مرحلة اليأس من الحياة جراء ماتعرض له من انتهاكات صارخة. 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!