التفاصيل الكاملة عن الاشتباكات المسلحة التي اندلعت بين قوات تابعة للانتقالي في مديرية الشيخ عثمان بعدن

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

اندلعت مواجهات عنيفة، الأربعاء، بين فصيلين يتبعان المجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية الشيخ عثمان بالعاصمة المؤقتة عدن.

واندلعت المواجهات بين قوات القطاع الثامن التابعة للحزام الأمني وقوة أخرى تابعة لقوات الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي المسيطر على المدينة.

وأفادت مصادر أن القوتين استخدمتا في المواجهات الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقاذفات “الار بي جي”، وأثارت الاشتباكات حالة من الرعب والخوف لدى الموطنين في عدن.

وقالت مصادر محلية إن الاشتباكات جاءت على خلفية تنازع القوتين التابعتين للانتقالي السيطرة على أحد المواقع الأمنية في مديرية الشيخ عثمان، فيما أفادت مصادر اخرى أن المواجهات اندلعت على إثر احتجاز قوات الحزام الأمني أفراداً من قوات الدعم والإسناد لحملهم سلاحاً داخل المدينة.

وأسفرت المواجهات عن سقوط ضحايا من المدنيين، وتسببت بإغلاق المحال التجارية، بالإضافة إلى احتراق مبنى ادارة التربية والتعليم وأبنية أخرى تابعة لمواطنين، واحتراق عدد من سيارات المواطنين، وممتلكات أخرى.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل مقطع فيديو لقائد قوات الحزام الأمني في الشيخ عثمان اكرم المشرقي وهو يتوعد بالتصدي لقوات نبيل المشوشي أركان قوات الدعم والاسناد في الحزام الأمني بالشيخ عثمان.

وهدد المشرقي بأن من يحاول الدخول الى مديرية الشيخ عثمان ستكسر قواته كما كسرت من قبل قوات بريطانيا ومليشيات الحوثيين من قبل أبناء الشيخ عثمان.

وقوات الحزام الأمني تتبع في الهيكل الإداري والتنظيمي لقوات الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وعقب ساعات من المواجهات أصدرت اللجنة الأمنية بعدن، قرارا يقضى بتشكيل لجنة تحقيق واحالة المتورطين بتلك الاحداث فورا للتحقيق.

وتنفذ الأجهزة الأمنية في عدن منذ أيام، حملة أمنية لمنع حمل السلاح وضبط السيارات غير المرقمة.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!