بعد تسريع التطعيم بلقاحات كورونا تركيا تودّع تدابير الإغلاق الكامل بدءاً من 1 يوليو

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

تطبق تركيا بدءاً من 1 يوليو (تموز) المقبل مزيداً من التخفيف في تدابير مواجهة فيروس «كورونا» بعد التوسع في التطعيم باللقاحات المضادة للفيروس، وبالتزامن مع ذروة الموسم السياحي خلال شهري يوليو وأغسطس (آب) المقبلين.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان: «سيلغَى حظر التجول المفروض في إطار تدابير مكافحة (كورونا)، بشكل كلي، بدءاً من 1 يوليو، كما ستجري العودة إلى نظام العمل الطبيعي بالدوام الكامل في المؤسسات العامة، وسيبدأ حظر التجول من منتصف الليل، وسيُسمح للمطاعم والمقاهي والمناطق التي تقام بها حفلات موسيقية بالعمل حتى هذا التوقيت، مع رفع الحظر الكلي الذي كان مطبقاً يوم الأحد من كل أسبوع».

 

وأضاف إردوغان، في تصريحات عقب اجتماع للحكومة التركية برئاسته مساء أول من أمس (الاثنين)، إنه ستُلغى أيضاً قيود السفر بين المدن، والقيود المتعلقة باستخدام وسائل النقل العام، مشيراً إلى أن تركيا تصدرت، خلال الأسبوع الأخير، دول العالم في عمليات التطعيم باللقاحات ضد «كورونا» مقارنة بعدد السكان.

 

وأضاف إردوغان: «نهدف إلى إتاحة التطعيم بلقاح (كورونا) لجميع مواطنينا فوق 18 عاماً في غضون بضعة أسابيع».

 

في السياق ذاته، قال وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، إن بلاده ستبدأ بتطعيم الفئة العمرية فوق 25 عاماً ضد فيروس «كورونا» من اليوم (الأربعاء).

 

وأضاف كوجا، عبر «تويتر»، أمس (الثلاثاء)، أن «الحد الأدنى لعمر المواطنين الذين يحق لهم الحصول على مواعيد من أجل لقاحات (كورونا) انخفض إلى 25 عاماً». ودعا الشباب إلى حجز المواعيد، والتحرك لمواجهة فيروس «كورونا». وحث المواطنين من الفئات العمرية الأكبر، ممن أجلوا عملية الحصول على اللقاح، على حجز مواعيد، وتلقيها في أقرب وقت.

 

وتسارعت عمليات التطعيم ضد «كورونا» في تركيا، منذ مطلع يونيو (حزيران) الحالي، حيث شهدت البلاد معدلات عالية في التطعيم خلال الأيام الأخيرة بواقع 1.5 مليون عملية تطعيم في اليوم الواحد، وسط خفض متواصل للفئات العمرية المشمولة بشرائح اللقاحات.

 

واعتمدت «المؤسسة التركية للأدوية والأجهزة الطبية»، 3 لقاحات للاستخدام الطارئ هي «سبوتنيك ـ في» الروسي، و«سينوفاك» الصيني، و«بيونتيك ـ فايزر» الألماني - الأميركي.

 

وكانت حملة التطعيم انطلقت في 14 يناير (كانون الثاني) الماضي، بواسطة اللقاح الصيني، وبدأت بالعاملين في القطاع الصحي ثم المسنين، ضمن جدول أولويات للشرائح التي يجري تطعيمها.

وكانت تركيا بدأت في 1 يونيو الحالي تخفيفاً تدريجياً للقيود المفروضة بسبب وباء «كورونا»، شمل تقليص ساعات حظر التجول الليلي ساعة واحدة، ورفع جانب من العزل العام الذي يفرض في عطلة نهاية الأسبوع، وفتح المطاعم والمقاهي والصالات الرياضية والمدارس، وإقامة حفلات الأفراح بضوابط معينة.

 

وفي إطار هذا التخفيف الذي يمهد للعودة إلى الحياة الطبيعية مع بدء الموسم السياحي في البلاد، تقرر تقليص ساعات حظر التجول لتكون بين الساعة العاشرة مساء والخامسة فجر اليوم التالي خلال أيام العمل، وكذلك يوم السبت، مع فرض حظر التجول الكامل في نهاية كل أسبوع؛ بدءاً من الساعة العاشرة مساء السبت، حتى الخامسة فجر الاثنين. وحظر التنقل بين الولايات خلال ساعات وأيام حظر التجول، وكان يتوجب على من يرغب بالسفر خلال ساعات وأيام الحظر، الحصول على إذن السفر من الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية.

 

كما كانت المطاعم تقدم خدماتها للزبائن على الطاولات بين السابعة صباحاً والتاسعة مساءً وفق التدابير الوقائية، وتواصل خدمة التوصيل للمنازل حتى منتصف الليل، وتعمل من خلال خدمة التوصيل فقط أيام الأحد.

 

كما سمح للمنشآت، كالمقاهي والملاعب الشعبية والصالات الرياضية والملاهي، بين السابعة صباحاً والتاسعة مساءً، بالفتح وفق القواعد المحددة باستثناء أيام الأحد، بينما استمر تعليق أنشطة أحواض السباحة المغلقة والحمامات والساونا وصالات التدليك ومقاهي النرجيلة والنوادي الليلية والحانات.

 

كما سمح بإقامة الأعراس وحفلات الزفاف في الأماكن المفتوحة شرط ارتداء الكمامات، وعدم تقديم المأكولات والمشروبات، وفي الأماكن المغلقة يشترط الالتزام بمبدأ التباعد الاجتماعي المحدد بـ6 أمتار بين الشخص والآخر، على ألا يتجاوز عدد المدعوين أكثر من 100 شخص.

 

الشرق الاوسط

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!