برلماني يعاود مساءلة رئيس الحكومة عن سماحه بدخول شحنات نفطية مهربة (وثيقة )

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

وجه البرلماني بكيل الصوفي، تساؤلاً إلى رئيس الحكومة معين عبدالملك، حول دخول بواخر مشتقات نفطية بالمخالفة للإجراءات القانونية، وذلك عطفاً على تساؤل سابق قدمه النائب عبدالخالق البركاني الأسبوع الماضي.

 

وجاء التساؤل في مذكرة وجهها النائب الصوفي اليوم الثلاثاء إلى رئاسة المجلس، لتقديمها للحكومة.

 

وتساءل الصوفي عن كيف سمحت الحكومة بانتهاك الدستور والقانون وتغافلت عن دخول بواخر للموانئ اليمنية دون اتباع الإجراءات القانونية.

 

وطالب النائب الصوفي بالكشف عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمنع دخول البواخر غير المصرح لها وتفريغ حمولاتها بالمخالفة للقانون.

 

ودعا الحكومة للرد عن سبب عدم اتخاذها أي إجراءات ضد البواخر المخالفة بما فيها الباخرة فالينت التي قال إنها كوفئت على مخالفتها للأنظمة والقوانين في المرة السابقة، بالسماح لها بالدخول مرة أخرى، ولماذا لم تتخذ الحكومة إجراءات ضد الموردين لهذه البواخر.

 

وأكد أن الحكومة سمحت للباخرة فالينت بدخول ميناء قنا في محافظة شبوة للمرة الثانية رغم أن النائب عبدالخالق البركاني قد وجه سؤالاً في وقت سابق لرئيس الحكومة عن سبب دخول الباخرة إلى الميناء بالمخالفة للإجراءات القانونية المتبعة، حاملة الديزل المهرب.

 

وكان النائب البركاني تقدم الأسبوع الماضي  بسؤال لرئيس الحكومة حول الإجراءات التي قامت بها وزارة المالية لتحصيل الموارد المالية القانونية من جمارك وضرائب، وكذا الإجراءات الحكومية المتخذة حيال ذلك، كاشفاً عن  معلومات تشير إلى ادخال مجموعة بواخر إلى الموانئ اليمنية، بالمخالفة للإجراءات القانونية المتبعة ومخالفة الآلية المعتمدة من مجلس الوزراء التي تنظم استيراد وتجارة المشتقات النفطية.

 

وأكد أن هذه السفن دخلت دون منحها أي تراخيص ودون ان تتبع الإجراءات عبر المكتب الفني التابع للمجلس الاقتصادي الأعلى، وحتى دون تحصيل الرسوم المستحقة من جمارك وضرائب.

 

وأوضح البركاني أن الشحنات التي تم تفريغها لا تخضع لفحص الجودة وفقا للمواصفات والمقاييس المعتمدة من وزارة النفط، كما لم يتم التأكيد من إذا كان تصديرها من الدول المحظورة التي تمول مليشيا الحوثي، وتحديداً إيران.

 

ورصد النائب البركاني في تساؤله المقدم للحكومة 4 مخالفات، أولها الباخرة سي شالينجر التي دخلت ميناء قنا بمحافظة شبوة في 15 مارس الماضي، وتحمل 11502 طناً من الديزل، وكذا الباخرة فالينت التي دخلت ذات الميناء في 2 مايو الماضي محملة بـ 11480 طناً من الديزل، أعقبها الباخرة سي كاترين في 26 مايو من نفس الشهر وذات الميناء، محملة بـ11000 طناً من الديزل ايضاً.

 

ولفت إلى أن الباخرة الرابعة "برنسس سما" دخلت ميناء المخا على البحر الأحمر غرب محافظة تعز، في 31 مايو الماضي، محملة بـ8000 طناً من الديزل.

 

ووجه النائب البركاني سؤاله إلى رئيس الحكومة والوزراء المعنيين عن كيفية دخول البواخر المشار إليها للموانئ اليمنية دون اتباع الإجراءات القانونية ودون أخذ الموافقة من الجهات ذات العلاقة.

 

كما طالبهم بكشف الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمنع دخول البواخر غير المصرح لها وتفريغ حمولاتها بالمخالفة للقانون.

ويتهم مراقبون رئيس الحكومة معين عبدالملك بتسهيل دخول شحنات الوقود لصالح مليشيا الحوثي، من خلال توجيهاته بالسماح للسفن التي تحمل الوقود المعرب للمليشيا إلى الموانئ اليمنية.

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!