مخطط حوثي جديد يستهدف آلاف المتسولين واستقطابهم لجبهات القتال بعد أدلجتهم طائفياً

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تسعى مليشيا الحوثي الانقلابية، لتنفيذ مخطط جديد، في ظاهره مكافحة ظاهرة التسول؛ وهو مجال خصب لاستقطاب الآلاف من المقاتلين إلى صفوفها

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، عن مصادر مطلعة في صنعاء، قولها، إن مليشيا الحوثي تستعد لتطبيق حزمة من التدابير في الأيام المقبلة، لتنفيذ هذا المخطط تحت لافتة مكافحة وتنظيم ظاهرة التسول.

وأوضحت المصادر، أن قيادة المليشيا في صنعاء تجري الترتيبات الأخيرة لاحتواء المتسولين وأدلجتهم طائفياً بناءً على تعليمات زعيمها عبد الملك الحوثي.

وذكر أحد المصادر، أن المليشيا تعتزم تنفيذ خطوات عملية، تتخللها تحركات ميدانية للجان شُكلت مؤخراً من وزارات عدة بحكومة الانقلابيين برفقة مسلحين وعربات أمنية تستهدف آلاف الفقراء والمعوزين من المتسولين في شوارع مدينة صنعاء.

وقال المصدر، إن المليشيا “أعدت ما أطلقت عليه «مشروع لائحة تنظيمية للتسول» جرى إعدادها بناءً على تعليمات زعيم الميليشيا عبد الملك الحوثي في خطبه الرمضانية الأخيرة التي حض فيها على الاستفادة من أعداد المتسولين الذين باتت تعج بهم معظم طرقات وشوارع مناطق سيطرتها.

كما سبق، وأن وجه عبد الملك الحوثي مليشياته، بتنفيذ مخطط مشابه، استهدفت من خلاله فئة «المهمشين» من ذوي البشرة السوداء وجرى استقطاب المئات منهم وتجنيدهم بذريعة «دمجهم في المجتمع».

في غضون ذلك، أفصحت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ»، عن اجتماع عقدته لجنة من قادة الجماعة؛ بينهم عسكريون وأمنيون، لمناقشة طرق وآلية استهداف المتسولين.

وبحسب الوكالة الحوثية، فإن الاجتماع أقر توصيات للبدء باستهداف جموع المتسولين بصنعاء عبر إنشاء مركزين بوصفهما مكانين مخصصين لتجميعهم، على أمل إطلاق المراحل الأخرى مستقبلاً في بقية مدن السيطرة الحوثية.

ورجحت المصادر، أن الميليشيا تستعد في الأيام المقبلة، لشن حملات بحق المتسولين لاحتجازهم من كل شوارع وأسواق مدينة صنعاء، ومن ثم تجميعهم في تلك المراكز واخضاعهم لدورات طائفية وعسكرية مكثفة والزج بهم فيما بعد وقوداً بمختلف جبهات القتال.

وتحدثت مصادر أخرى، عن أن مليشيا الحوثي، سبق وأن نفذت في أبريل من العام الماضي، حملات ميدانية لتسجيل بيانات وأسماء المتسولين وجمع كل معلوماتهم التفصيلية.

وكشفت دراسة، في 2013، شملت 8 محافظات يمنية، عن أن العدد الكلي للمتسولين في صنعاء يقدر بنحو 30 ألف طفل وطفلة؛ جميعهم دون سن الـ18.

كما بينت دراسات أخرى، صدرت في 2017، أن عدد المتسولين ارتفع بشكل مخيف ليصل إلى أكثر من 1.5 مليون متسول ومتسولة؛ خصوصاً في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

وفي منتصف فبراير الماضي، قدر أكاديميون مختصون بقضايا السكان، في تصريحات لـ «الشرق الأوسط»، أعداد المتسولين في صنعاء فقط، حتى مايو (أيار) من عام 2019، بأكثر من 200 ألف متسول؛ من مختلف الأعمار، مقارنة بنحو 30 ألف متسول قبل الانقلاب الحوثي في 2014.

وأرجعت المصادر ازدياد أعداد المتسولين بشوارع صنعاء وغيرها من المدن الخاضعة للميليشيات، إلى شدة الفقر وشح الأعمال علاوة على فقدان الوظائف الحكومية والخاصة.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!