المبعوث الأمريكي إلى اليمن يزور السعودية لبحث ملف الأزمة اليمنية وتسوية الصراع

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أن المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، بدأ يوم أمس الثلاثاء، زيارة إلى السعودية، تستمر لمدة يومين، في إطار التحركات الدبلوماسية الرامية للتوصل إلى تسوية سياسية للصراع في اليمن.

 

وذكر بيان صادر عن الخارجية الأمريكية، أمس، أن المبعوث الأمريكي، سيلتقي بكبار المسؤولين من الحكومتين اليمنية والسعودية بالإضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة الخاص، مارتن غريفيث.

وطبقا للبيان، فإن المبعوث الأميركي، سيناقش آخر الجهود “لتحقيق وقف شامل لإطلاق النار على مستوى اليمن وهو السبيل الوحيد لإغاثة اليمنيين الذين هم في أمس الحاجة إليه”.

 

وسيواصل ليندركينغ خلال زيارته “الضغط من أجل التدفق الحر للسلع الأساسية والمساعدات الإنسانية إلى اليمن وفي جميع أنحاء اليمن” وفق البيان.

 

كما رحب البيان، بجهود المملكة للدفع بتنفيذ اتفاق الرياض الذي قالت إنه “ضروري للاستقرار والأمن والازدهار في جنوب اليمن” وأثنت أيضا على جهود سلطنة عمان لدعم السلام.

 

وكثفت الولايات المتحدة، خلال الفترة الماضية، من جهودها الدبلوماسية في سبيل دعم الرؤية الأممية لحل الأزمة في اليمن.

 

في السياق، قال نائب السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، جيفري ديلورينتيس، إن ميليشيا الحوثي ترفض الانخراط بشكل هادف في وقف الحرب أو اتخاذ خطوات لحل الصراع في اليمن.

وأضاف، في كلمة له في جلسة مجلس الأمن التي عقدت حول اليمن بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، أمس، “يرفض الحوثيون الانخراط بشكل هادف في وقف إطلاق النار أو اتخاذ خطوات لحل هذا الصراع الذي دام قرابة سبع سنوات”.

 

وأوضح، أن الحوثيين، يرفضون حتى مناقشة مسألة وقف إطلاق النار مع المبعوث الخاص غريفيث، وبدلاً من ذلك، يواصلون هجومهم المدمر على مأرب”.

 

وذكر ديلورينتيس ، أن الحوثيين، “في كل يوم يواصلون هجومهم في مأرب، متجاهلين دعوات مجلس الأمن لهم بوقف العنف والدخول في مفاوضات”.

 

وأشار، إلى أن “هناك سبيل واحد فقط لمواجهة الأزمة الإنسانية في اليمن، وهو وقف إطلاق نار دائم وحل سياسي شامل”.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!