د. ابوبكر القربي يكشف كيف يمكن أن ينجح المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن الذي ينتظره اليمنيين ويوضح ما على اليمنيين عمله شاهد ماقاله

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشف وزير الخارجية اليمني السابق الدكتور ابوبكر القربي أن اليمن بانتظار مبعوث أممي جديد وان على المبعوث الجديد أن يأتي بمشروع جديد للحل وقال عبر تغريده له رصدها محرر المشهد الدولي على حسابه بتويتر : ‏في انتظار مبعوث اممي جديد على اليمنيين تقديم رؤى وطنية للحل و انهاء الحرب بعيدا عن رغبة الهيمنة .

وتابع : على المبعوث ان يأتي بمشروع جديد للحل مستفيدا من اخطاء من سبقه من المبعوثين متحررا من الضغوط والإملاءات .

 

وأشار إلى أن  الحل يجب ان يكون مستداما وان يعالج جذور الازمة ولمصلحة جميع اليمنيين دون تمييز .

 

 

 

هذا وقد قال المبعوث الأممي إلى اليمن غريفيث في إحاطته الأخيرة التي قدّمها أمام مجلس الأمن إيذاناً بترك مهمته واستبعاد الأمل في التوصل إلى تسوية سياسية، ينهي المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، نحو ثلاثة أعوام من عمله في هذا المنصب، من دون إحداث اختراق جوهري يمكن أن يفتح مجالاً لشعاع ضوء، يضع حدّاً لواحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

 

في تقريره أمام مجلس الأمن في اجتماع افتراضي، أشبه بجردة الحساب مقابل اتهامه من كل طرف بالعمل لصالح الطرف الآخر، كانت خيبة الأمل بادية على حديث غريفيث وهو يعبّر عن أسفه أن تحمل إحاطته الأخيرة نفاد رصيد محاولاته المضنية في التوصل إلى اتفاق يسكت آلة الحرب، مستبعداً فرص السلام في البلد الذي مزّقته الحروب والانقلابات الدامية، ومستبعداً أيضاً نجاح خلفه الذي ذكرت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أنه الدبلوماسي العماني يوسف بن علوي.

 

وكمَن يخلي مسؤوليته إزاء فشل التوصل إلى اتفاق يوقف أفواه النار، قال إنه "على الرغم من الجهود المضاعفة في الأشهر الأخيرة للتوصل إلى حل سلمي للصراع اليمني، فإنني للأسف لست هنا اليوم للإبلاغ عن أن الأطراف تقترب من التوصل إلى اتفاق".

 

ولهذا أكد أنه "لا يمكن للغزو العسكري أن ينهي الحرب"، في إشارة إلى استمرار الميليشيا المدعومة من إيران في مهاجمة المدن ومنها محافظة مأرب الاستراتيجية لتعزيز مواقفها التفاوضية في أي عملية سياسية مقبلة.

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!