صحفي يمني يكشف عن عمليات فساد في شركة النفط في مأرب في ظل أزمة خانقة تشهدها المحافظة

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشف الصحفي اليمني علي عويضة عن فساد شركة النفط في محافظة مأرب وقال عبر حسابه بالفيسبوك  : تواصلاً لموضوع أمس الذي نشرته، أريد توضيح بعض النقاط:

- أولاً، الهدف من النشر هو التصحيح والتقويم، وليس التشهير.

 

وقال - إجابة على سؤال: ليش ساكتين لا ذلحين؟ بالعكس لم نسكت وتكلمت كثيراً، لكن خلال الأشهر الماضية توقفت عن النشر في مختلف المواضيع واقتصر النشر على الوضع العسكري فقط تقديراً للظرف الذي تمر به المحافظة.

وأشار إلى أن  الوايتات التي أشير إليها بأنها معلنة، هي ما تنشره الشركة في صفحة حفظ الله محمد الحداد، وما غير ذلك أعتبره مخفي عننا.

وتابع بعضهم أخبرني أمس أن هناك وايتات تحمل من 50 ومن 60 ألف لتر وأكثر، نعم هذا صحيح لكن شركة النفط لا تسمح لهم بتعبئة أكثر من 20 ألف لتر.

وتساءل الصحفي عويضة  ماهي الإجراءات التي اتخذتها شركة النفط لافتعال الأزمة؟

وكانت الإجابة كالتالي : 

- محاربة المحطات النموذجية التي تخدم المواطنين في المدينة والوادي، وتوزيع المشتقات على جميع الوكلاء سواسية، مع معرفة الشركة بأن المحطات النموذجية تخدم الناس أكثر حتى مع إدخال نظام المراقبة الإلكتروني في بعض المحطات.

- خفض كميات الوكلاء أصحاب المحطات النموذجية، أو زيادة المدة بين التعبئة والأخرى.

وعملاً بحق الرد فقد تواصل بي مدير شركة النفط الأخ "علي محمد جلال"، للرد على منشور أمس وكان هذا رده:

"أخي العزيز انا اعتبرك اعلامي موضوعي ومنصف المنشور هذا غير موفق لأنك حسبت مخصصات الوكلاء فقط ونسيت أن لدينا مخصصات للمصالح الحكومية الأخرى والمناطق العسكرية وغيره من المخصصات المعتمدة من الحكومة".

كما وصلتني معلومات عن طلب جهة معينة لم يتم تحديدها من شركة مصافي مأرب بعدم نشر الكشف اليومي الكامل، دون توضيح الأسباب.

لذلك فنحن نطالب أولاً بإعادة نشر الكشف اليومي لمادتي البترول والديزل، حتى يعرف المواطن أين تذهب تلك الكميات.

كما اقترحت على الأخ مدير شركة النفط، أن يتم السماح للهيئة الشعبية لمكافحة الفساد بمراقبة الكميات والمصروفات اليومية المرحلة من المصافي، وأن يتم التأكد من وصولها لمواقعها الصحيحة، بمافيها تلك المخصصة لقطاعات الجيش وقيادات المحافظات، وأن لا تذهب تلك الكميات لـ "الدركالات" والأسواق السوداء. عناية الأخ Raed Althabti

أما اليوم فلدينا 10 وايتات فقط تم نشر أسماء أصحابها في صفحة حفظ الله محمد الحداد، تم تعبئتها من 20 ألف لتر بحسب ما وجدت في أحد سندات التحميل، وبواقع 200 ألف لتر للكل، من إجمالي 480 ألف لتر تم ترحيلها من المصافي، ما يعني إخفاء 280 ألف لتر، لا تريد شركة النفط إطلاع المواطنين عليها.

 

هذا وقد نشر الصحفي عويضة كشف يوضح ماتسرقه شركة_النفط_مارب

وقال الكمية المرحلة من صافر 680  ألف لتر والكمية المعلن عن توزيعها من شركة النفط:

17 وايت × 20 ألف لتر= 340 ألف لتر

الكمية المهربة من قبل شركة النفط:

340 ألف لتر

#أرصدة #عماير #أراضي

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!