مسؤولون فلسطينيون في مصر لإجراء محادثات قبيل اجتماع مقرر للفصائل

قبل 5 يوم | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

وصل قادة فلسطينيون، بينهم إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ووفد من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس إلى القاهرة يوم الثلاثاء لإجراء محادثات منفصلة مع المسؤولين المصريين تستهدف تعزيز وقف إطلاق النار مع إسرائيل.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم حماس لرويترز إن زيارة هنية جاءت تلبية لدعوة خاصة من القاهرة، تمهيدا لاجتماع أوسع للفصائل الفلسطينية قد يبدأ الأسبوع المقبل في أقرب تقدير.

وذكرت مصادر فلسطينية ومصرية أن جبريل الرجوب، القيادي في حركة فتح، من المتوقع أن يلتقي أيضا بمسؤولين مصريين. وتدير فتح السلطة الفلسطينية وتمارس حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

ووُجهت الدعوة لعباس لزيارة مصر.

ولم تذكر المصادر الفلسطينية والمصرية إن كان الزائرون من حماس وفتح سيجتمعون خلال وجودهم في مصر.

ولعبت مصر دورا رئيسيا باعتبارها وسيطا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس بعد قتال اندلع في العاشر من مايو أيار واستمر 11 يوما.

وقُتل أكثر من 250 فلسطينيا في مئات الضربات الجوية الإسرائيلية على غزة خلال القتال بينما أدت الصواريخ التي أطلقتها فصائل فلسطينية من غزة إلى مقتل 13 شخصا في إسرائيل.

وذكر قاسم أن هنية سيناقش مع المسؤولين المصريين تعزيز الهدنة مع إسرائيل وكذلك خطط إعادة إعمار غزة.

كانت مصر أعلنت تخصيص 500 مليون دولار لجهود إعادة إعمار القطاع.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية خلال اجتماع لحكومته في رام الله إنه يأمل في أن يكون من شأن الوساطة المصرية ”طي صفحة الانقسام، وإغاثة أهلنا في قطاع غزة... بما يعزز من الوحدة الوطنية”.

وحاولت مصر من قبل دعم التعاون بين الفصائل الفلسطينية، الأمر الذي يعتبر شديد الأهمية لأي جهود أوسع نطاقا لتعزيز السلام في المنطقة.

لا تعليق!