رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” يشن هجوماً على الحكومة ووزارة الإعلام لصمتهم على اقتحام الانتقالي لمبنى الوكالة بعدن

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

شن رئيس تحرير وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” الاستاذ عبدالله حزام نقدا لاذعا على الحكومة اليمنية ووزير الإعلام إزاء صمتهم وعدم تحريك ساكن إزاء ما تعرض له مبنى الوكالة في مدينة التواهي بالعاصمة المؤقتة عدن من اقتحام يوم الثلاثاء الماضي من قبل عناصر مسلحة استولت عليه وطردت مدير الوكالة بعدن والصحفيين والموظفين والحراسة الأمنية منه لتقيمه وكالة لدولة ما تسمى بالجنوب العربي بالقوة.

وقال في تصريح صحفي لقناة اليمن الفضائية اليوم أنه تم ابلاغ الحكومة ووزارة الإعلام ومكتب رئاسة الجمهورية بما حدث من اقتحام مسلح لمبنى سبأ للانباء بعدن والاستيلاء عليه الا أنهم جميعا لزموا الصمت ولم يحركوا ساكنا إزاء تلك الانتهاكات المتكررة لمبنى وكالة سبأ للانباء بعدن التي تعتبر رمزاً للدولة والحكومة وحملهم مسؤولية حماية الصحفيين وعدم التعرض لهم بالاذى .. مشيرا بأن التعدي على مبنى الوكالة غير قانوني وغير أخلاقي ويتوجب موقفا مسؤولا من قبلهم.

ولفت رئيس تحرير وكالة الأنباء اليمنية سبأ بأن صمت الحكومة ووزارة الإعلام حيال انتهاكات الانتقالي لمؤسسات الصحافة الرسمية يأتي حتى لا يطلق عليهم معرقلين لاتفاق الرياض ما أدى إلى تمادي الانتقالي لتعدياته وتصعيده يوما بعد يوم بمزيد من التصرفات المنتهكة لحرمة المؤسسات الحكومية.

وحمل الحكومة ووزارة الإعلام المسؤولية الكاملة عن حياة الصحفيين وسلامتهم وحماية مبنى الوكالة منوها بأن حكومة لا تستطيع ان تحمي مؤسساتها ليست بحكومة .. مشيرا بأن ماجرى من اقتحام مسلح لوكالة سبأ للانباء بعدن يمثل تصعيدا واضحا .. مؤكدا ان الأمر لن يتوقف عند الوكالة فقط أن كل مباني المؤسسات الحكومية سيأتي عليها الدور.

وأوضح بان اقتحام مبنى وكالة سبأ للانباء بعدن ليس موجها لنا كصحفيين وانما موجه أيضا للحكومة ولاتفاق الرياض .. مشيرا بأن هناك من يعمل من داخل المجلس الانتقالي على عرقلة تنفيذ إتفاق الرياض واننا ننتظر موقفا واضحا وصريحا من قبل الحكومة ووزارة الإعلام إلا أن ذلك الموقف لم يظهر حتى الآن ولزموا الصمت حيال الانتهاك الذي تعرض له مبنى الوكالة.    واكد بأن ما يقوم به الانتقالي من تصعيد في عدن لا يندرج في إطار تحسين شروط تفاوض الانتقالي حول اتفاق الرياض .. منوها بأن مرحلة التفاوض قد انتهت ونحن الآن في مرحلة التنفيذ .. مشيرا بأن هناك محاولة واضحة وصريحة من قبل أطراف في الإنتقالي لعرقلة وإفشال اتفاق الرياض.

ولفت بأن اي عودة للحكومة في ظل مثل تلك التصرفات وهذا التصعيد ولا يعني سوى أن الحكومة تعود لمعتقل كبير تحت سلطة المجلس الانتقالي وميليشياته المسلحه.

لا تعليق!