بعد أن اتهم رئاسة مجلس النواب بالسلبي والمخجل حميد الأحمر يسيء لأعلى هرم في الدوله ويتهم التحالف بأنه أصبح مثل إيران ويعرقل إقامة الدولة اليمنية

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

وصف عضو مجلس النواب والشيخ القبلي البارز حميد بن عبدالله الأحمر، العبث الإماراتي في جزر سقطرى وميون بالأعمال الاستعمارية، محملاً الحكومة الشرعية والسعودية المسؤولية.

 

وقال الشيخ الأحمر، في حوار مع صحيفة "القدس" اللندنية، إن من الأسباب التي أدت إلى إطالة أمد الحرب في البلاد، ضعف أداء الشرعية وانحراف بوصلة التحالف الذي تقوده السعودية وتحويل الحرب إلى حرب استنزاف لليمن واليمنيين مع تكبيل الشرعية ومصادرة قرارها ومنعها من إدارة شئون الدولة والاقتصاد في المناطق المحررة (من الحوثيين)".

 

وأضاف أن "إطلاق يد الإمارات للعبث باليمن واليمنيين واحتلال الجزر وممارسة جرائم الحرب وما يجري في جزيرتي سقطرى وميون من أعمال ذات طابع استعماري لم تعد خافية"، مشيراً إلى أن المسؤولية تقع على الشرعية الصامتة وعلى السعودية التي تقود التحالف وتتحكم في كل قرارات الشرعية السياسية والعسكرية والاقتصادية وحتى الادارية.

 

وحول غياب الشرعية من العبث الإماراتي السعودي في البلاد، أكد عضو مجلس النواب الشيخ حميد لأحمر، أن الحكومة الشرعية قيد الإقامة الجبرية، مشيراً إلى أنها كبلت نفسها وسمحت بانتهاك سيادة البلاد.

 

وتعليقاً على تشكيل العديد من التكتلات والجبهات السياسية لإنقاذ اليمن، بعيدا عن السلطة الراهنة، أوضح الشيخ الأحمر، أن الكثير من أبناء اليمن يحاولون إيجاد آليات لتجاوز الخلل الكبير في أداء الشرعية وتصحيح العلاقة بين الشرعية والتحالف التي يمكن وصفها حاليا بالمهينة، والبحث عن مخارج مجتمعية لإنقاذ اليمن من الأيادي الآثمة التي تعبث به". 

 

ورداً على غياب دور البرلمان اليمني، قال الشيخ الأحمر "إن الرئاسة والحكومة والبرلمان جميعها قيد الإقامة الجبرية"، متهماً التحالف بقيادة السعودية بعرقلة انعقاد جلساته لأكثر من عامين، واصفاً موقف رئاسة المجلس من ذلك بـ"السلبي والمخجل".

 

وعن اختفاء دور القبيلة اليمنية من المشهد اليمني الراهن، عزا الشيخ الأحمر السبب في ذلك، إلى "فشل الشرعية والتحالف والأحزاب في التعامل مع القبيلة اليمنية في هذا الظرف الحساس قائلاً: "لو أنهم أحسنوا التعامل معها لكان، من وجهة نظري، بالإمكان دحر هذا الانقلاب قبل سنوات، ولكن هل هذا ما يريده من بأيديهم القرار اليوم".

 

وبشأن مليشيا الجنوب والشمال، أقر الشيخ الأحمر بأن "كيان الدولة حالياً مفتت بسبب الإنقلابيين ولولا أن المجتمع رافض لهم لكانوا قد التهموا الدولة وأخضعوا كل الشعب خصوصاً مع الأداء السيء للشرعية والانحراف الكبير المتعمد للتحالف عن الأهداف المعلنة لتدخلهم في اليمن".

 

وحول اتفاق الرياض، أكد الشيخ الأحمر، أنه "على يقين إذا رفعت الإمارات يدها عن اليمن وتم تنفيذ إتفاق الرياض بصدق والسماح لقيادة الدولة بالعودة إلى الداخل وتمكينها من ممارسة أعمالها السيادية في المناطق المحررة فسيتمكن الشعب اليمني وقيادته الشرعية غير المكبلة من دحر الانقلابيين في غضون أسابيع".

 

وبشأن تقييمه لدور التحالف قال الشيخ الأحمر إن: "التحالف في اليمن دوره مثل دور حكم المباراة في حلبة المصارعة الذي يمسك بطرف (الشرعية) ويسمح للطرف الآخر بالانقضاض عليه وبالكاد يسمح للطرف المكبل تحريك بعض أطرافه للدفاع عن نفسه".

 

وتابع قائلاً: "التحالف أصبح مشكلة في حد ذاته وما نالنا كيمنيين من أذى من التحالف ليس أقل من الأذى الذي نالنا من إيران" حد قوله.

 

 

 

 

 

 

 

المهرية

لا تعليق!