قبل تنفيذ العملية التي وصفها بالعدائية التحالف يحبط هجوماً حوثياً عدائياً قرب الحديدة

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

 

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن إحباط عملية هجوم وشيك كان زورقان مفخخان حوثيان يهمان بتنفيذه جنوب البحر الأحمر.

 

وأفاد التحالف بأنه جرى تدمير الزورقين وهما مسيّران مقابل ميناء الصليف جوار الحديدة قبيل تنفيذ العملية التي وصفها بالعدائية، مذكراً بأن تهديد الميليشيات الحوثية خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية مستمر.

 

يشار إلى أن التحالف أعلن أول من أمس، تدمير طائرتين من دون طيار مفخختين أطلقتهما الميليشيات الحوثية مستهدفة مناطق مدنية جنوب السعودية. وقال: «نتخذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية من المحاولات العدائية».

 

وأدانت الكويت والإمارات والبحرين وباكستان وقطر والأردن استمرار استهداف المدنيين والمناطق المدنية السعودية، إضافة إلى استخدام الميليشيات الزوارق المفخخة لتهديد الملاحة البحرية والتجارية العالمية وإمدادات الطاقة الدولية.

 

وفي تعليق للمتحدث الرسمي باسم قوات التحالف لقناة «العربية» على مزاعم الميليشيات الحوثية بتنفيذ عملية عسكرية على حدود جازان، أفاد العميد الركن تركي المالكي بأن «ما تم نشره وتداوله من قبل الميليشيا الحوثية بتحقيق انتصارات لا يتعدى عمليات (البروباغاندا) وفبركات إعلامية لمحاولة الترويج لانتصارات وهمية تستهدف رفع الروح المعنوية لعناصرها وتهدئة الغضب الشعبي للأهالي بمناطق سيطرتها جراء الخسائر الكبيرة للأرواح من عناصرها وانسحاب كثير ممن غرر بهم».

 

وقال المتحدث إن «القوات المسلحة السعودية وقوات التحالف تتخذ مواقعها الدفاعية على طول الحدود السعودية اليمنية، وتدعم قوات الجيش اليمني في عملياته القتالية بالداخل اليمني والذي يسيطر على مسافة 30 كيلومترا داخل محافظة صعدة (معقل الحوثيين)».

 

وفسر المالكي هدف الفبركات الإعلامية بمحاولة «تغطية حقيقة الوضع العملياتي على الأرض والخسائر الكبيرة بالعناصر الإرهابية والعتاد العسكري للميليشيات بمحافظتي مأرب والجوف، حيث تم تدمير 4 آلاف آلية وعربة، كما أوقعت عمليات التحالف أكثر من 20 ألف قتيل وجريح من عناصر الميليشيات الإرهابية الحوثية خلال الأشهر الستة الماضية

 

الشرق الاوسط

 

 

لا تعليق!