اتهامات زعيم ”مافيا” تهز الحكومة في تركيا

قبل 2 _WEEK | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

اتهم زعيم مافيوي تركي سياسيين كبارا بالضلوع في عمليات اتجار بالمخدرات واغتيالات وبإقامة علاقات مشبوهة مع أوساط الجريمة المنظمة، وهو ما أثار جدلا واسعا في البلاد.

في تسجيلات فيديو وضعت على الانترنت منذ مطلع أيار/مايو ويتابعها ملايين الاتراك بشغف، يتهم زعيم مافوي سياسيين كبارا بالضلوع في عمليات اتجار بالمخدرات واغتيالات وبإقامة علاقات مشبوهة مع أوساط الجريمة المنظمة.

وتسببت اتهامات سادات بكر المتوري عن الأنظار والذي ينتمي إلى دوائر الجريمة المنظمة ويؤكد انتماءه إلى المعسكر القومي، بزلزال كبير على الساحة السياسية التركية ضرب حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان ووزير الداخلية سليمان صويلو الذي يتمتع بنفوذ كبير.

وتستهدف اتهامات بكر بدءا بالفساد وانتهاء بالاغتيالات السياسية مرورا بالاتجار بالمخدرات والاغتصاب، الدائرة المقربة من أردوغان بما في ذلك رئيس وزراء سابق ومسؤولين كبار وأفراد من أسرهم.

وتفسر شهرة الزعيم المافوي المعروف بأنه كان قريبا من السلطة وأحد الأسماء البارزة في أوساط الجريمة المنظمة، العدد الهائل للمتابعين الذين تجذبهه مقاطع الفيديو الخاصة به التي سجل آخرها أكثر من 14 مليون مشاهدة.

وأدين بكر مرات عدة في قضايا احتيال تتعلق بالجريمة المنظمة. وقد غادر تركيا العام الماضي هربا من ملاحقات قضائية أخرى ويقول إنه يعيش حاليا في الإمارات العربية المتحدة.

وفي تسجيلاته، يظهر بكر جالسا وراء مكتب مرتب، يروي نكاتا وفصولا من مغامراته بين قهقهات وفورات غضب.

ولزم اردوغان الصمت أولا، ثم دافع الأربعاء وبدون أن يذكر اسم بكر، بقوة عن حكومته ووزير الداخلية محور الاتهامات. وقال ”خلال 19 عاما سحقنا المنظمات الاجرامية الواحدة تلو الأخرى”، مؤكدا وقوفه ”إلى جانب” وزير الداخلية.

- ”الموفد القبيح” -

حتى في غياب أدلة، تأتي هذه الاتهامات في أسوأ الأوقات لاردوغان الذي تراجعت شعبيته بسبب ارتفاع معدلات التضخم والانخفاض الحاد في سعر صرف الليرة التركية.

وحتى الآن، قام بكر (49 عاما) بتحميل سبعة مقاطع فيديو تزيد مدة كل منها على ساعة، وينوي مواصلة تغذية هذه السلسلة التي ينتظرها ملايين المشاهدين بفارغ الصبر.

وأخرجت جميع تسجيلاته بعناية إذ يتخللها عرض منشورات أو أشياء تنطوي على رسائل إلى خصومه وبينها خصوصا سيرة المغني الأميركي بوب ديلان بعنوان ”الموفد القبيح” (”ذي أغلي ميسنجر”).

واتهم بكر إركام يلديريم نجل رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم بالضلوع في عملية تهريب للمخدرات. كذلك، اتهم وزير الداخلية الأسبق محمد أغار بالتورط في مقتل صحافي استقصائي معروف في 1993. ونفى الرجلان الاتهامات.

- صويلو ”الأنيق” -

يهاجم زعيم المافيا صويلو خصوصا ويصفه بأنه”أنيق”. وقد أقسم على ”تدمير” الوزير الذي يتهمه بخيانته بعدما قام بحمايته لبعض الوقت.

لكنه لم يستهدف اردوغان حتى الآن ويصفه بمودة ب”الأخ طيب” ويتهم الدائرة المحيطة به بعدم إطلاعه على ما يحدث.

وهو يقول إن قراره بث مقاطع الفيديو هو خطوة انتقامية بعدما قامت الشرطة بعملية دهم قاسية لمنزله في اسطنبول لقيت زوجته وأبناؤه خلالها معاملة ”غير محترمة”.

وقال في أول تسجيلاته ”قلت دائما إنني سأحرق العالم إذا مس أحد ابنتي. شاهدوني أفعل ذلك الآن”.

وعلى الرغم من سجله الإجرامي المعروف، يرفض بكر وصفه ب”الزعيم المافوي” ويقدم نفسه على أنه رجل أعمال بسيط.

وتثير سمعته شكوكا في صحة روايته لكن كثيرين يجدون أن اتهاماته تتمتع بالصدقية.

وقال قائد الشرطة السابق حنفي أفشي لقناة سوزكو التلفزيونية الاثنين ”قد تكون هناك تفاصيل ناقصة أو أخطاء في روايته لكن المعلومات التي تتضمنها يجب أن تؤخذ في الاعتبار”.

وفي مؤشر إلى قلق الحكومة من تأثير مقاطع الفيديو هذه على الرأي العام أُقيل صحافي من وكالة أنباء الأناضول الحكومية التركية الجمعة بعدما طرح سؤالاً على وزيرين حول الاتهامات التي وجهها بكر.

لا تعليق!