اليمن يطالب روسيا بالضغط على إيران والانقلابيين و توجه دولي لتحميل الحوثيين عرقلة وقف النار

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

كشفت مصادر غربية لـ«الشرق الأوسط» عن توجه دولي لتحميل الحوثيين مسؤولية عرقلة اتفاق وقف النار في اليمن، وهو المسعى الذي يحظى بإجماع دولي، ويمهد للحل السياسي الشامل لأزمة البلاد التي تعاني من كابوس الانقلاب منذ عام 2014.

 

وشهدت الأزمة اليمنية بارقة أمل خلال الأشهر الماضية، تمثلت في مبادرة سعودية لوقف النار وفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة بما يوائم «اتفاق استوكهولم».

 

يأتي ذلك في وقت شهدت فيه السعودية جملة اجتماعات ولقاءات عقدها المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث والمبعوث الأميركي تيموثي ليندركينغ، مع مسؤولين سعوديين ويمنيين وخليجيين.

 

بدوره، أكد الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي، حرص بلاده على التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية، ودعم الجهود الأممية لوقف إطلاق النار، وذلك خلال لقائه مع المبعوث الأممي لليمن في الرياض، أمس. وخلال لقائه الآخر مع المبعوث الأميركي، بحث نائب وزير الدفاع السعودي مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية والجهود المشتركة المبذولة لدعم المبادرة السعودية وجهود الأمم المتحدة لإيقاف إطلاق النار والتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية.

 

إلى ذلك، التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره اليمني أحمد بن مبارك في سوتشي. وطالب بن مبارك الجانب الروسي بممارسة ضغوط على إيران وأداتها الحوثية للقبول بمقترحات السلام الأممية والدولية وصولاً إلى وقف القتال واستعادة المسار السياسي.

 

 

الشرق الاوسط

 

لا تعليق!