لافروف: ندعم الدور الأممي المحوري في تسوية الأزمة اليمنية

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، عن دعم بلاده للدور المحوري للأمم المتحدة في تسوية الأزمة اليمنية.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها لافروف مع نظريه اليمني أحمد عوض بن مبارك، في مدينة "سوتشي" جنوبي روسيا.

وقال لافروف، في مستهل الاجتماع، إن "بلاده تشعر بقلق بالغ إزاء الوضع في اليمن، الذي مزقته الحرب الأهلية"، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وأشار إلى أن "موسكو على اتصال مع جميع الأطراف المعنية في النزاع"، مؤكدا دعمها للدور المحوري الذي تلعبه الأمم المتحدة في التسوية اليمنية.

من جانبه، طالب بن مبارك "روسيا بالقيام بدور أكبر في الضغط على الميليشيات الحوثية ومن خلفها إيران لوقف حربها العبثية ضد الشعب اليمني، والانصياع لجهود ومبادرات السلام، وعدم استغلال الأوضاع الإنسانية التي خلقتها الجماعة من أجل تحقيق مكاسب سياسية"، وفق وكالة الأنباء اليمنية.

وأضاف أن "إيران لعبت خلال السنوات الماضية دوراً سلبياً في اليمن"، مشيرا أنه "ما كان للحرب أن تستمر لولا تدخلات طهران ودعمها للميليشيات الحوثية ومحاولاتها تحويل اليمن إلى منصة لتهديد وابتزاز دول الجوار والمجتمع الدولي".

وأكد أن "الحكومة اليمنية ستستمر في التعاطي الجاد مع كافة مبادرات وجهود السلام من أجل تحقيق السلام الشامل والدائم وفق المرجعيات الثابتة (مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية)".

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!