بمسيرة مفخخة.. ميليشيا الحوثي تستهدف سوقا شعبيا بمأرب

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت قوات الجيش اليمني، الإثنين، عن إسقاط طائرتين مسيرتين أطلقتها ميليشيات الحوثي، واستهدفت أحداها سوق شعبي، في محافظة مأرب، شمالي شرق البلاد، ما تسبب في سقوط جرحى من المدنيين.

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، إن الطائرة الحوثية الأولى أطلقت باتجاه جبهة الكسارة والثانية كانت تستهدف سوقاً شعبياً في مديرية رغوان وتسببت في سقوط جرحى من المدنيين.

وأفاد مصدر محلي، إن ثلاثة مواطنين أصيبوا بجروح خطيرة جراء الاستهداف الحوثي.

من جانبه، أدان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، الإثنين، الإستهداف الحوثي للسوق الشعبي وكتب في سلسلة تغريدات عبر حسابه على "تويتر"، "ندين ونستنكر باشد العبارات قيام مليشيا الحوثي المدعومة من ايران باستهداف سوق شعبي في مديرية رغوان بمحافظة مارب باستخدام طائرة مسيرة "ايرانية الصنع" والذي اسفر عن سقوط عدد من الجرحى بين المدنيين، في ظل تصعيد عسكري متواصل في مختلف جبهات القتال بالمحافظة".

وأضاف "جريمة إستهداف مليشيا الحوثي سوق شعبي في مديرية رغوان امتداد لمسلسل استهدافها الممنهج للاعيان المدنية وتعمدها الإيقاع بأكبر قدر من الضحايا بين المدنيين، والذي يرقى لمرتبة جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الانسانية، ويمثل انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية".

كما تابع "نجدد دعوة المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الاممي والأمريكي لليمن لإدانة هذه الجريمة النكراء وكل جرائم مليشيا الحوثي الارهابية، والضغط على قيادات المليشيا لوقف جرائمها وانتهاكاتها اليومية بحق المدنيين، والعمل على إعادة إدراج المليشيا ضمن قوائم الارهاب".

وكانت منظمة حقوقية، اعتبرت إن استخدام الحوثيين للطيران المسير في هجومها على المدنيين تطور خطير، داعية المجتمع الدولي إلى ضرورة فتح تحقيق عاجل وجدي في تداعيات ذلك الهجوم.

وأكدت منظمة سام للحقوق والحريات (مقرها جنيف)، في بيان أن استخدام ميليشيات الحوثي الطيران المسير في الأحداث الأخيرة ضد الأعيان المدنية في الحديدة، التي أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين، ينتهك القواعد القانونية الدولية، كالإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ومبادئ القانون الإنساني.

وكثفت ميليشيات الحوثي، مؤخرا، من استخدام الطائرات المسيرة المفخخة والاستطلاعية، والتي قالت لجنة خبراء الأمم المتحدة في وقت سابق، انها مجمعة من مكونات مصدرها خارجي وتم شحنها إلى اليمن"، وإن "قاصف" أو "المهاجم" متطابق تقريباً في التصميم والأبعاد والقدرات التي تتمتع بها أبابيل-T ، والتي تصنعها شركة إيران لصناعة الطائرات.

لا تعليق!