الى أن يلتزم الجميع بالاجراءات والتوصيات المذكورة بيلوسي تخيّر النواب الجمهوريين بين اللقاح والكمامة

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

 

تحتدم المواجهة بين رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، والمشرعين الجمهوريين، على خلفية قرارها الإبقاء على ارتداء الكمامات داخل المجلس.

 

فبعد أن أوصى مركز الوقاية من الأوبئة بخلع الكمامات للأشخاص الذين تلقوا الجرعات الكاملة من لقاح «كورونا»، سارعت بيلوسي لتذكير النواب بأن بعض الجمهوريين في المجلس لم يتلقوا اللقاح، وقررت الإبقاء على القيود المفروضة إلى أن يلتزم الجميع بالتوصيات المذكورة.

 

لكن الجمهوريين قابلوا هذا القرار بـ«ثورة» مصغّرة، فقرر بعضهم خلع الكمامة داخل قاعة المجلس في تحدٍّ واضح لقرار رئيسته. فما كان من مسؤول الأمن عن المجلس إلا أن أرسل تحذيراً مكتوباً لهؤلاء الذين قرروا عدم الالتزام بالقوانين، منبهاً إلى فرض غرامة تصل إلى 500 دولار على المنتهكين.

 

وضرب هؤلاء النواب بالتحذير عرض الحائط، فقال النائب الجمهوري توماس ماسي الذي غرّد صورة رمى فيها التحذير في القمامة: «لقد نفد صبرنا. ونحن نرفض ارتداء الكمامات في مجلس النواب خلال التصويت رغم تهديد نانسي بيلوسي بأخذ 500 دولار منّا. قواعدها غير مبنية على العلم». وتابع ماسي الذي تم تغريمه 500 دولار بعد رفضه ارتداء الكمامة رغم عدم تلقيه لقاح «كورونا»: «هذه أفضل 500 دولار صرفتها في حياتي».

 

أما النائبة الجمهورية مارجوري غرين، فغرّدت بفيديو يصوّرها وهي تمزّق ورقة التحذير، قائلة: «لا يمكنك أن تميّز ضد الأشخاص لأنهم لا يرتدون كمامات، وأنا أرفض أن أرتدي كمامة في مجلس النواب. لهذا وصلني هذا التحذير من بيلوسي. هذا رأيي بتحذير سيدة بيلوسي»، وباشرت بتمزيق الخطاب.

 

وانتقدت رئيسة المجلس بشدة هذه الممارسات، فاتهمت النواب الجمهوريين الذين لم يتلقوا اللقاح بتهديد حياة الآخرين، وقالت في مؤتمرها الصحافي الأسبوعي: «إنهم يعرّضون حياة الجميع للخطر هنا، ومن المؤسف أن يكون هناك عدد كبير من الأشخاص في الكونغرس ممن يرفضون اللقاح. إلى أن يتلقوا اللقاح، لا يمكننا الاجتماع من دون كمامات».

 

وحاول زعيم الأقلية الجمهورية كيفين مكارثي، تحدي بيلوسي من خلال طرح مشروع قرار للتصويت في المجلس يسمح بخلع الكمامات، لكنه فشل في إقراره. ورد مكتب بيلوسي على مساعي مكارثي، فقال المتحدث باسمها: «إذا أراد زعيم الأقلية أن يخلع الكمامة في مجلس النواب، فعليه أن يسعى إلى تلقيح نوابه».

 

وفيما تقدر بيلوسي نسبة النواب الذين تلقوا اللقاح بـ75%، أشار استطلاع لشبكة «سي إن إن» بأن نسبة الديمقراطيين الملقحين في مجلسي الشيوخ والنواب وصلت إلى 100%. أما نسبة الجمهوريين الملقحين في مجلس النواب فلم تتخطَّ 44.8% مقابل 92% من الجمهوريين الذين تلقوا اللقاح في مجلس الشيوخ.

 

يشار إلى أن أعضاء مجلس الشيوخ توقفوا عن ارتداء الكمامات التزاماً بتوصيات مركز الأوبئة.

 

 

الشرق الاوسط

 

لا تعليق!