رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي يهنئ رئيس الجمهورية والشعب اليمني بمناسبة الذكرى 31 لتحقيق الوحدة اليمنية

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

بعث رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي، الشيخ أحمد صالح العيسي، برقية تهنئة لفخامة الأخ رئيس الجمهورية، عبد ربه منصور هادي، بمناسبة الذكرى 31 لتحقيق الوحدة اليمنية.

جاء فيها:

فخامة المشير الركن/ عبد ربه منصور هادي

رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات للمسلحة           الأكرم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

يطيب لنا ونحن نستقبل الذكرى الواحدة والثلاثون لتحقيق الوحدة اليمنية 22 مايو العيد الوطني للجمهورية اليمنية، أن نرفع إليكم أسمى آيات التهاني والتبريكات وإلى كافة أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج وجيشه الوطني ومقاومته الباسلة بهذه المناسبة العظيمة.

لقد مثل يوم 22 مايو ذروة الإرادة الوطنية لجماهير شعبنا اليمني في الجنوب والشمال  الذين جسدوا الوحدة أنشودة تلهج بها الألسن في كل وقت ومقطوعة تتلوها الحناجر شعرا ونثرا فكانت تشكل حالة اجماع وطني منقطع النظير، وقبل ذلك كله ثمرة نضال طويل وكفاح مرير خاضت الحركة الوطنية اليمنية غماره إلى أن تحقق المنجز بعد عقود من دحر الإمامة والاستعمار، فكان بحق الهدف الأسمى لثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين.

وبعد 3 عقود من عمر الوحدة علينا أن لا نسمح للممارسات الخاطئة والسلوكيات المغلوطة بأن تشوه وجهها المشرق كقيمة وطنية وإنسانية وحضارية، كما لا ينبغي السماح بتحميلها المظالم المتراكمة، وكلما نحتاجه اليوم هو معالجة كل هذه الآثار والسير بخطى ثابتة نحو المستقبل المتمثل في الدولة الاتحادية الضامنة للشراكة العادلة في السلطة والثروة والحكم الرشيد والكفيلة بدحر كل المشاريع الصغيرة.

وفي هذا السياق نؤكد بأن استخدام القضية الجنوبية شماعة لتحقيق مصالح آنية على حساب الوطن والشعب وأمنه واستقراره ألحق بالغ الضرر بعدالتها وحملها أعباء هي في غنى عنها، خصوصاً أن الأحداث قد برهنت أن الاقصاء وادعاء احتكار التمثيل هو سلوك فاشل وعدمي ولن يخلف إلا مزيداً من الصراع والعنف وتدمير النسيج الاجتماعي وصولا لإضعاف وتغييب الدولة الضامنة التي يعيش في ظلها الجميع، وإن التغلب على كل ذلك لن يتحقق إلا بالالتفاف خلف القيادة السياسية وتوحيد الجبهة الوطنية واستكمال معركة استعادة الدولة.

فخامة الرئيس:

ومما يثير الأسى ما تعيشه العاصمة المؤقتة عدن من تهاوي الخدمات وتردي الوضع الأمني وحضور المليشيات على حساب الدولة ممثلة بالحكومة ومؤسساتها، وما يزيد الأسف أن اتفاق الرياض كان كفيلاً بحل هذه الإشكالات في حال استكمال تنفيذه، وهو ما يحتم على الجميع العمل وبسرعة قصوى على استكمال تنفيذ الشق الامني والعسكري وعودة الحكومة لممارسة مهامها كاملة غير منقوصة، بمساندة ودعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية الذين بذلوا جهوداً كبيرة في سبيل ذلك.

وإن مسئوليتنا الوطنية تقتضي العمل الجاد على استعادة الدولة للحفاظ على وحدة البلاد، وردم كل الخلافات، وفي مخرجات مؤتمر الحوار الوطني ما يحفظ الوحدة ويحقق الشراكة العادلة.

فخامة الرئيس:

وفي هذه المناسبة الوطنية نجدد وقوفنا خلف قيادتكم والسير معكم حتى دحر الانقلاب واستعادة الدولة وبسط نفوذها على كامل التراب اليمني، فذلك مسئوليتنا ومسئولية كل القوى الوطنية المخلصة.

نهنئكم مرة أخرى بالعيد الوطني الواحد والثلاثون لقيام الجمهورية اليمنية، سائلين الله تعالى أن يوفقكم وأن يسدد على طريق الخير خطاكم، وأن يجنب بلدنا كل سوء ومكروه، وأن يعيده وقد تحقق لشعبنا العظيم ما يطمح إليه. وتقبلوا فائق التحية والتقدير،،

أحمد صالح العيسي

رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي

21 مايو 2021م

لا تعليق!