واشنطن تعاقب أعلى قائد عسكري لدى الحوثيين

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، فرض عقوبات ضد مسؤول عسكري بارز في جماعة الحوثيين، وقالت إن أفعال الجماعة تطيل أمد الحرب الأهلية في اليمن، وتزيد الأزمة الإنسانية فيها سوءا.

وفرضت واشنطن العقوبات على القيادي البارز في الجماعة، محمد عبد الكريم الغماري، وحملته مسؤولية تنظيم هجمات شنتها القوات الحوثية على المدنيين في اليمن.

وأوضحت الوزارة أن الغماري تولى مؤخرا الهجوم الحوثي واسع النطاق على الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية في مأرب.

ووفقا لمديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في الوزارة، آندريا غاكي، إنه "بصفته المسؤول العسكري الحوثي الكبير، محمد عبد الكريم الغماري مسؤول بشكل مباشر عن الهجمات على البنية التحتية التي ألحقت الضرر بالمدنيين والآن يشرف على هجوم في مأرب يضاعف المعاناة الإنسانية".

ويواصل الحوثيون الذين تدعمهم إيران شن حرب دموية ضد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، وتستخدم الصواريخ البالستية والمتفجرات والألغام البحرية والطائرات المسيرة لاستهداف القواعد والتكتلات السكانية والبنية التحتية والشحن التجاري.

وبحسب الوزارة، فإن الغماري أعلى قائد في هيكلية القيادات العسكرية للحوثيين، وهو مسؤول بشكل مباشر عن استهداف مواقع سعودية.

وحل الغماري مؤخرا مكان عبد الخالق الحوثي، شقيق زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي.

ووفقا للوزارة، فقد شارك الغماري بالهجوم على مأرب وصعدة، وفي الاستيلاء على العاصمة اليمنية، صنعاء، في 2014، قبل أن يتم تعيينه رئيسا للجنة الثورية العليا مشرفا للجماعة في محافظة حجة.

وبينما تتهم الخزانة الغماري بالتورط في أعمال تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في اليمن.

*نقلاً عن “الحرة”.

لا تعليق!