المساعي الدبلوماسية تتكثف من أجل وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

تتكثّف المساعي الدبلوماسية الخميس علنا وبعيدا عن الأضواء في محاولة لوقف التصعيد العسكري بين إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بعد ليلة جديدة من القصف الإسرائيلي الجوي والمدفعي العنيف وانطلاق دفعات جديدة من الصواريخ من القطاع المحاصر في اتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وأكدت مصادر رسمية لوكالة فرانس برس أن المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل سيجتمع مساء الخميس لبحث وقف محتمل لإطلاق النار بعد أحد عشر يوما على التصعيد الدامي مع الفصائل المسلحة في قطاع غزة.

وبعد دعوة الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء الى خفض فوري للتصعيد، وفشل فرنسا في إيصال مشروع قرار ينص على وقف لإطلاق النار الى التصويت في مجلس الأمن بسبب عرقلة أميركية، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن "المحادثات غير المباشرة" مع حماس ضرورية لدفع الجهود نحو إنهاء الأعمال العدائية.

وأضافت "بالطبع يجب ضم حماس (إلى المحادثات) لأنه بدون حماس لن يكون هناك وقف لإطلاق النار".

وأكدت ميركل في اتصال هاتفي الخميس مع الرئيس الفلسطيني تأيدهما جهود "وقف سريع لإطلاق النار".

وبدأ وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الخميس زيارة الى تل أبيب ورام الله للقاء مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين في محاولة للتوصل الى تهدئة. ولن يلتقي ممثلين عن حركة حماس المدرجة على لائحة المنظمات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي.

وعبر ماس في مؤتمر صحافي عقده صباح الخميس في تل أبيب مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي، عن تضامنه مع إسرائيل، قائلا نعتبر أن ما تقوم به إسرائيل في قطاع غزة يندرج في إطار "حق الدفاع عن النفس". ودعا الى وقف لإطلاق النار.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمام الجمعية العامة التي اجتمعت الخميس إن استمرار إطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين "غير مقبول"، مضيفاً أنّ "الاشتباكات يجب أن تنتهي على الفور".

كما تقوم مصر باتصالات مكثفة مع أطراف مختلفة لإعادة العمل بالهدنة التي كانت قائمة بين إسرائيل وحركة حماس والتي لعبت القاهرة دورا أساسيا في إرسائها وتجديدها مرة بعد مرة.

وقال مسؤول في حركة حماس طلب عدم الكشف عن اسمه الخميس لوكالة فرانس برس "توقعاتنا أن يتم الاعلان عن التهدئة خلال ساعات أو يوم غد، وهذا يتوقف على وقف الاحتلال عدوانه على غزة والقدس".

وأضاف "هناك جهود واتصالات مكثفة تجري مع الاحتلال من جهة ومع حماس وفصائل المقاومة من جهة أخرى تبذلها مصر وقطر وأطراف أخرى"، مشيرا الى أن "الفرنسيين والاميركيين يشاركون في هذه الجهود".

لكنه شدّد على أن "لا شيء نهائيا حتى هذه اللحظة. المقاومة مستعدة لكل الاحتمالات. إذا تواصل العدوان، سيتواصل توجيه الصواريخ في اتجاه الاحتلال وجنوده".

- استعادة الهدوء -

على صعيد متصل، يقوم مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط تور وينيسلاند بزيارة إلى قطر بهدف إجراء محادثات مع رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية في محاولة لـ"استعادة الهدوء" بحسب ما قال مصدر دبلوماسي.

من جهته، أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في اتصال هاتفي مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ضرورة "وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية الاستفزازية" بحق الفلسطينيين في القدس الشرقية، معتبرا أنها قادت للتصعيد الأخير.

وحض العاهل الأردني على "بذل جميع الجهود لبلورة موقف دولي فاعل (...) ووقف ما تقوم به إسرائيل من اعتداءات وممارسات لا شرعية، وإنهاء العدوان على غزة".

وبدأ التصعيد الأخير بعد إطلاق حماس صواريخ في اتجاه الدولة العبرية في العاشر من أيار/مايو، تضامنا مع الفلسطينيين الذين كانوا يخوضون منذ أيام مواجهات مع الإسرائيليين في القدس الشرقية وباحات المسجد الأقصى، ما تسبّب بإصابة أكثر من 900 منهم بجروح. وجاءت تلك المواجهات على خلفية تهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح لصالح مستوطنين يهود.

وتقصف إسرائيل منذ عشرة أيام قطاع غزة من دون هوادة، مستخدمة المدفعية والطائرات. وأوقعت الضربات 232 قتيلا بينهم 65 طفلا، و1900 جريح في القطاع، بالإضافة الى دمار هائل، إذ أسقطت أبنية بكاملها وألحقت أضرارا جسيمة بأخرى وبالبنى التحتية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن حماس وجماعات إسلامية مسلحة أخرى في غزة أطلقت 4070 صاروخا باتجاه إسرائيل، اعترضت الدفاعات الجوية الإسرائيلية "غالبيتها".

وتسبب صواريخ حماس وغيرها من الفصائل المسلحة في قطاع غزة بمقتل 12 شخصا وإصابة 336 بجروح.

- "ماذا فعلنا؟" -

في دير البلح، قتل أفراد عائلة فلسطينية بكاملها. في مدينة غزة، قتل رجل مقعد، إياد صالحة (33 عاما)، مع زوجته الحامل وطفلتهما البالغة ثلاث سنوات، وفق السلطات المحلية.

وقال عمر صالحة (31 عاما)، شقيق إياد، "كانوا يستعدون لتناول الغداء"، متسائلا "ماذا فعل أخي؟ إنه مقعد على كرسيه المتحرك، كان يعتقد أنه آمن في بيته".

في الصباح الباكر الخميس، دوت صفارات الإنذار مجددا في القرى الجنوبية الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة. وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي إطلاق دفعة جديدة من الصواريخ.

ووجهت منظمة الصحة العالمية نداء عاجلا لجمع سبعة ملايين دولار قالت إنها ضرورية "لتوفير استجابة طارئة شاملة في الأشهر الست المقبلة" في أعقاب تصاعد العنف.

وأعلنت الأمم المتحدة الخميس أن مجلس حقوق الإنسان سيجتمع الأسبوع المقبل في جلسة استثنائية بشأن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسينظم الاجتماع المقرر في 27 أيار/مايو بطلب من باكستان كمنسق لمنظمة التعاون الاسلامي، والسلطات الفلسطينية التي جمعت تواقيع كافية من الدول ال47 الأعضاء في المجلس، كما أوضحت الأمم المتحدة في بيان.

وتتواصل منذ عشرة أيام التحركات الاحتجاجية في الضفة الغربية المحتلة تضامنا مع غزة. وتحوّلت تظاهرات خلال الأيّام الماضية إلى مواجهات بين الفلسطينيين والقوى الأمنية الإسرائيلية قتل فيها 26 فلسطينيّاً، في أكبر حصيلة في الضفة الغربية منذ سنوات.

كذلك يُسجّل توتر حادّ في القرى والمدن الإسرائيليّة المختلطة اليهودية العربية.

وتشهد مدن وعواصم عدة في العالم تظاهرات تضامنا مع الفلسطينيين.

لا تعليق!